عـاجـل: مراسلة الجزيرة: نواب بريطانيون يوقّعون مذكرة تطالب الحكومة بوقف بيع الأسلحة إلى السعودية والإمارات

إيران تعتزم محاكمة ريغي علنا

زعيم جماعة جند الله توعده وزير المخابرات الإيرانية بحكم الإعدام (الفرنسية)

تعتزم إيران إجراء محاكمة علنية لزعيم جماعة جند الله السنية عبد الملك ريغي، لكن القضاء الإيراني لم يحدد وقتا معلوما لتلك المحاكمة. من جهة أخرى قالت جماعة جند الله إن عملية اعتقال زعيمها جاءت بتنسيق أمني بين إيران والولايات المتحدة إضافة إلى باكستان.

وقال المدعي العام في محافظة سيستان بلوشستان محمد مرزيه إن ريغي سوف يحاكم محاكمة علنية في العاصمة الإقليمية زاهدان، ولكنه لم يعط موعدا محددا وفق ما نقلت عنه وكالة أنباء فارس الإيرانية.

وحث المدعي العام الإيراني أعضاء منظمة جند الله المعارضة على تسليم أنفسهم والتماس "الرحمة الإسلامية، نظرا لأنهم شهدوا قدرة الجمهورية الإسلامية" في القبض على زعيمهم.

وكانت روايتا باكستان وإيران قد تعارضتا بشأن كيفية اعتقال ريغي، فقد نفت إسلام آباد الرواية الإيرانية بشأن اعتقال زعيم جماعة جند الله, وقالت على لسان مصدر رسمي لمراسل الجزيرة في إسلام آباد إنها سلمته قبل أسبوع إلى طهران.

وهذا ما أكده مجددا السفير الباكستاني في طهران محمد عباسي بقوله إن بلاده لعبت دورا في القبض على زعيم الجماعة، وإنه لولا الدور الباكستاني لما كان يمكن أن يتم القبض على ريغي.

"
السفير الباكستاني وعد -خلال مؤتمر صحفي بطهران- بأن يتم الكشف عن معلومات جديدة بشأن العملية خلال يومين أو ثلاثة

"
وعد باكستاني
ووعد السفير الباكستاني -في مؤتمر صحفي بطهران- بأن يتم الكشف عن معلومات جديدة بشأن العملية خلال يومين أو ثلاثة. ورفض عباسي أن يؤكد ما زعمته إيران من أن ريغي كان في قاعدة أميركية قبل القبض عليه، لكنه أكد أنه اعتقل خارج الأراضي الباكستانية دون إعطاء مزيد من المعلومات.

وكانت إيران قد أعلنت أنها اعتقلت ريغي خلال رحلة جويّة من قرغيزستان إلى دبي، وأنها أرغمت الطائرة التي كانت تقلّه على الهبوط في مطار بندر عباس، كما أعلنت إيران أن ريغي كان في قاعدة عسكرية أميركية قبل اعتقاله بأربع وعشرين ساعة.

على صعيد متصل، أكدت جماعة جند الله رسميا اليوم أن زعيمها اعتقل بالفعل وذلك بعد يوم من إذاعة النبأ. واتهمت الجماعة الولايات المتحدة وقوى استخبارية أجنبية أخرى بالتعاون مع إيران في عملية اعتقال زعيمها. وأكدت أن المخابرات الباكستانية والأفغانية متورطتان في الاعتقال.

وكان وزير المخابرات الإيرانية حيدر مصيلحي قد صرح للصحفيين الثلاثاء بأن ريغي مثل أمام الهيئة القضائية وأنه "سيلقى يوم القيامة"، في إشارة إلى أنه سيحكم عليه بالإعدام. وأظهر مصيلحي نسخا من عدة وثائق قال إنها تثبت تواجد ريغي في القاعدة الأميركية والدعم الأميركي لجماعة جند الله في تنفيذ نشاطات إرهابية.

وأضاف مصيلحي أن التنسيق بين دوائر المخابرات الأميركية والبريطانية أتاح لريغي القيام برحلة لدولة أوروبية أجرى خلالها اتصالات مع مسؤولين في الاتحاد الأوروبي بهدف تنفيذ "عمليات إرهابية" داخل إيران.

ونفت الولايات المتحدة نفيا قطعيا الاتهامات الإيرانية، ووصفت السفارة  البريطانية في بيان الأربعاء المزاعم الإيرانية بأنها "زائفة".

يشار إلى أن تنظيم جند الله الذي تأسس قبل ثماني سنوات يتهم الحكومة الإيرانية بالتمييز ضد السنة. وقد أعدمت إيران 13 من أعضاء الجماعة في يوليو/تموز الماضي وعنصرا آخر في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بتهمة القتل وشن هجمات في جنوب شرقي البلاد على الحدود مع باكستان وأفغانستان. كما تأجل تنفيذ حكم الإعدام في أحد أشقاء ريغي.
المصدر : وكالات