الناتو يأسف لمقتل مدنيين أفغان

راسموسن (يسار) في زيارة سابقة إلى أفغانستان (رويترز-أرشيف)

أعرب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) أندرس فوغ راسموسن عن أسفه لمقتل مدنيين أفغان في غارة جوية نفذتها طائرات الحلف وأثارت انتقادات حادة ومخاوف من احتمال أن تؤثر على مجرى العمليات الدائرة في مديرية مرجه بولاية هلمند.

وقال في منتدى بالعاصمة الأميركية إنه أجرى الاثنين اتصالا هاتفيا مع الرئيس حامد كرزاي وأبلغه تعازيه الحارة وأسفه لمقتل مدنيين أفغان في الغارة التي شنتها طائرات الحلف أمس الأحد.

وجدد أسفه لسقوط المدنيين مؤكدا أن جنود الناتو يبذلون قصارى جهدهم لتفادي وقوع أي خسائر في صفوف المواطنين العزل.

غارة الأحد
وكان الأمين العام لحلف الناتو يعلق على مقتل 27 مدنيا أفغانيا بينهم عدد من النساء والأطفال في غارة جوية للحلف على ما اعتقد بأنه موكب لمقاتلي حركة طالبان لكن تبين لاحقا بأن العربات كانت تقل نحو أربعين مدنيا على الحدود بين ولايتي أروزغان وداي كوندي.

وأصدر مجلس الوزراء الأفغاني بيانا انتقد فيه الغارة واعتبرها غير مبررة على الإطلاق مشيرا إلى أن طائرات الناتو أطلقت صواريخها على ثلاث حافلات صغيرة تقل مدنيين مما أدى لمقتل 27 شخصا بينهم أربع نساء وطفل واحد، وإصابة 14 آخرين.

وكان مجلس الوزراء الأفغاني قد أعلن أولا سقوط 33 مدنيا في الغارة قبل أن يعدل الرقم إلى 27 لاحقا في بيانه الذي ناشد فيه قوات الناتو بالتنسيق الكامل واتخاذ أقصى درجات الحرص قبل القيام بأي عملية عسكرية.

جنود أميركيون يتفقدون ركام منزل دمر في القصف على بلدة مرجه (رويترز)
إيساف تعترف
من جهتها اعترفت قوات الناتو العاملة في إطار القوة الدولية للمساعدة على تثبيت الأمن والاستقرار في أفغانستان (إيساف) بأن طائراتها أخطأت في تقدير أهدافها عندما رصدت مجموعة من العربات وهاجمتها باعتبارها رتلا لمقاتلي حركة طالبان.

وفي بيان رسمي صادر عن (إيساف) أعرب قائد القوات الأميركية وحلف الناتو ستانلي ماكريستال عن حزنه البالغ لسقوط الضحايا المدنيين مشيرا إلى أنه أصدر أوامر صريحة لجنوده بأن مهمتهم الأساسية هي حماية المدنيين الأفغان لأن تعريضهم للخطر من شأنه أن يقوض جهود القوات الدولية في كسب ثقة الشعب الأفغاني.

يشار إلى الغارة التي وقعت أمس الأحد تعتبر ثالث غارة خاطئة تنفذها طائرات الناتو خلال أسبوع وذلك وفقا لما ذكره مسؤولون أفغان، في الوقت الذي نقل فيه مراسل الجزيرة عن مصدر محلي أن قذيفة هاون أطلقتها وحدة فرنسية سقطت على منزل في ولاية كابيسا شمال غربي أفغانستان وأدت إلى مقتل مدنيين وإصابة ستة آخرين.

وفي المعارك الجارية في مديرية مرجه بولاية هلمند اعترفت (إيساف) بمقتل 21 مدنيا أفغانيا بينهم 12 فردا قتلوا في قصف صاروخي في اليوم الثاني من بدء العملية.

وفي هذا السياق، حذرت مصادر أفغانية رسمية من أن مقتل المدنيين في غارة الأحد قد تترك آثارا سلبية على العمليات العسكرية في مرجه ضد حركة طالبان وتحديدا لجهة محاولات القوات المغيرة كسب ثقة المدنيين وإقناعهم بأنها أتت فعلا لتحقيق الأمن والاستقرار لهم.

المصدر : وكالات