إيران تنتقد نشر صواريخ بالخليج

مهمانبراست: علاقات إيران مع دول المنطقة جيدة (الفرنسية-أرشيف)

انتقدت إيران عزم واشنطن نشر صواريخ في الخليج العربي تحسبا لما تراه الإدارة الأميركية تهديدا متزايدا للصواريخ الإيرانية، بينما توقع مراقبون أن تفضي هذه الخطوة إلى حالة من التوتر الإقليمي غير المسبوق.

ففي مؤتمر صحفي عقد الثلاثاء في طهران، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبراست إن بلاده ترى في تصرفات بعض الدول في منطقة الخليج عملا غير ناجح، وأن "إيران سبق أن شاهدت فشل مثل هذه التحركات".

وشدد المتحدث الإيراني على أن العلاقات الإيرانية مع دول المنطقة "جيدة وودية" وأن الموقف التفاعلي في المنطقة هو الطريقة المثلى لتحقيق السلام والاستقرار.

عسكرة المنطقة
وكان رئيس مجلس الشورى الإيراني (البرلمان) علي لاريجاني قد غمز -في تصريح له أثناء زيارته الأخيرة إلى الكويت- من قناة الولايات المتحدة بقوله إنه من المثير فعلا أن يبرر الأميركيون نشر الصواريخ بقلق دول المنطقة من إيران.

وتابع قائلا إنه من المستغرب ألا يلاحظ الأميركيون أن المشكلة الحقيقية تتمثل بوجودهم، وأكد أن قلق دول المنطقة سيزداد أكثر بالتوازي مع نشر المزيد من الأسلحة.

واشنطن تستعد لنشر المزيد من صواريخ باتريوت في منطقة الخليج (الفرنسية-أرشيف)
وكان مسؤولون أميركيون أعلنوا الأحد الماضي عزم الإدارة الأميركية توسيع أنظمة الدفاع الصاروخي البري والبحري داخل وفي محيط منطقة الخليج لتشمل نشر صواريخ باتريوت في الكويت وقطر والبحرين والإمارات العربية المتحدة بهدف حماية حلفائها في المنطقة.

طمأنة إسرائيل
بيد أن صحيفة نيويورك تايمز نقلت عن مسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأميركية قوله إن توسيع نظام الدرع الصاروخي في الخليج يهدف إلى ردع إيران وطمأنة إسرائيل وإقناع الدول العربية بأنه من غير الضروري السعي للحصول على قدرات نووية.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أعلنت الاثنين فشل تجربة لإسقاط صاروخ بالستي في تدريب على صد هجوم محتمل من إيران أو كوريا الشمالية، وذلك بسبب وقوع خلل في نظام الرادار.

تجدر الإشارة إلى أن السعودية تمتلك نظام باتريوت للدفاع الصاروخي منذ وقت طويل، في حين أن الإمارات أقامت هذا النظام قبل عامين.

وبينما تستضيف البحرين الأسطول الخامس الأميركي، يوجد في قطر مقر قيادة القوات الأميركية في المنطقة، إلى جانب وجود قاعدة كبيرة للقوات الأميركية في الكويت.

محاذير
في هذا السياق حذر مراقبون من أن الخطوة الأميركية من شأنها أن تدفع المنطقة إلى حالة من التوتر وعدم الاستقرار، ولا سيما أن هذه الخطوة تتزامن مع جهود تقوم بها واشنطن لفرض عقوبات جديدة على إيران بسبب برنامجها النووي، إضافة إلى وجود تهديدات بحل الأزمة القائمة مع طهران عسكريا.

وأكد المراقبون أن الخطوة الأميركية ستثير انزعاج القيادة الإيرانية التي سبق أن حذرت دول المنطقة من المشاركة في التحركات الأميركية ضد الجمهورية الإسلامية.

ويرى بعض المحللين العسكريين أن الولايات المتحدة تسعى لاحتواء تهديدات إيران عبر الحد من قدراتها الصاروخية الإستراتيجية وتحديدا الصاروخ شهاب 1 و2.

كما تحتفظ الولايات المتحدة على متن قطعها البحرية في الخليج بصواريخ من طراز "إيجيس" الموجهة والمزودة بأنظمة رادار متطورة وقدرات مضادة للصواريخ متوسطة المدى.

المصدر : وكالات