معركة رئاسة أوكرانيا تنتقل للبرلمان

تيموشينكو أدلت بشهادة أمام المحكمة وقالت إن تزوير الانتخابات كان عملا منظما (الفرنسية)

بدأ حزب الرئيس الأوكراني المنتخب فيكتور يانوكوفيتش تحركات داخل البرلمان للإطاحة بحكومة رئيسة الوزراء يوليا تيموشينكو منافسته التي تطعن في فوزه بالانتخابات. يأتي ذلك في حين تخوض تيموشينكو معركة قضائية تتهم الرئيس المنتخب بتزوير الانتخابات.

ونشر نائب من حزب الأقاليم الذي يتزعمه يانوكوفيتش على موقع البرلمان على الإنترنت مشروع قرار بشأن "مسؤولية الحكومة". وتشير هذه الصيغة عادة إلى بداية عملية تؤدي إلى التصويت على سحب الثقة.

وتقتضي الإجراءات المتبعة أن تقوم رئيسة الوزراء أو أحد من نواب حزبها بالمثول أمام البرلمان والرد على حيثيات ذلك المشروع، ثم يصار بعدها إلى التصويت على كفاءة الحكومة. ويتطلب إسقاط الحكومة الحصول على أغلبية بسيطة أي 226 صوتا من أصل 450 صوتا هو العدد الإجمالي للنواب.

من جهة أخرى، قالت رئيسة الوزراء الأوكرانية خلال جلسة استماع الجمعة إن هزيمتها في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في وقت سابق هذا الشهر كانت بسبب عملية تزوير "منظمة" استهدفت تغيير نتيجة الانتخابات.

وشنت تيموشينكو هجوما على منافسها، أثناء إدلائها بشهادتها أمام المحكمة الإدارية العليا التي تنظر في القضية التي رفعتها لإبطال نتائج الانتخابات الرئاسية التي أجريت في السابع من فبراير/شباط الجاري وأسفرت عن هزيمتها أمام يانوكوفيتش بفارق ثلاثة بالمائة من الأصوات حسب النتائج النهائية التي أعلنتها المفوضية المركزية للانتخابات.

وقالت تيموشينكو "لم يكن (التزوير في نتائج التصويت) حادثا عرضيا.. بل كان عملا منظما.. أؤكد أن انتهاكات مدبرة ومنظمة لقانون الانتخابات ارتكبت للتأثير على النتيجة النهائية للانتخابات".

لكن تيموشينكو تراجعت عن مزاعمها السابقة من أن يانوكوفيتش ما كان ليتمكن من هزيمتها دون تلاعب، وقالت في قاعة المحكمة التي عجت بالحضور إن هدفها الرئيسي من الدعوى هو التأكد من أن الانتخابات كانت نزيهة، وأضافت أنها ستلتزم بالقرار الذي يخلص إليه القضاة أيا كان.

وجلسة اليوم هي الجزء الأول من جلسة استماع تستمر يومين. وكانت المحكمة الإدارية العليا في كييف قد علقت الأربعاء نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي أعلن فوز رئيس الوزراء السابق يانوكوفيتش بها. وأوضحت المحكمة أن هذا التعليق سيكون مؤقتا وأن القضية سيبت فيها قبل 25 فبراير/شباط موعد الاحتفال بتعيين الرئيس.

وكان يانوكوفيتش قد حصل على نسبة 48.95% من مجموع الأصوات في جولة الإعادة بينما حصلت تيموشينكو على 45.47%من الأصوات حسب البيانات التي أصدرتها اللجنة المركزية المشرفة على الانتخابات.
المصدر : وكالات