خامنئي: أميركا تروج للحرب

خامنئي: لا أحد يثق في الأكاذيب الأميركية لفرنسية-أرشيف)


اتهم المرشد الأعلى للثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي الولايات المتحدة اليوم الأربعاء بالترويج للحرب وتحويل منطقة الخليج إلى "مستودع للأسلحة" وذلك في رد على الاتهامات الأميركية لإيران بأنها تتجه نحو الدكتاتورية العسكرية.

 

وقال خامنئي -في إشارة واضحة إلى زيارة كلينتون إلى الشرق الأوسط في وقت سابق من هذا الأسبوع- إن أميركا فرقت وكلاءها في المنطقة لاتهام النظام الإسلامي في إيران.

وأضاف أثناء اجتماع مع الزوار من مدينة تبريز شمال غرب البلاد، أن "أولئك الذين حولوا الخليج الفارسي إلى مستودع للأسلحة، متخذين دول المنطقة بقرة حلوبا من أجل المال، بدؤوا ينشرون الأكاذيب ضد إيران".

 

وأضاف "لكن لا أحد يثق في هذه الأكاذيب لأن الجميع يعرفون أن أميركا دولة تروج للحرب. وقد حولت الخليج الفارسي إلى مستودع للأسلحة".

 

وزاد خامنئي "إنهم (الأميركيون) غزوا أفغانستان والعراق ويتهمون الآن الجمهورية الإسلامية. والكل يعرف أن الجمهورية الإسلامية تعمل من أجل السلام والأخوة بين جميع الدول الإسلامية في العالم".

 

كلينتون: الحرس الثوري الإيراني يقود البلاد نحو الدكتاتورية العسكرية (الفرنسية)

دكتاتورية عسكرية
وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قالت يوم الاثنين إن الولايات المتحدة تعتقد أن الحرس الثوري الإيراني يقود البلاد نحو الدكتاتورية العسكرية، وينبغي أن يكون مستهدفا في أي عقوبات جديدة.

 

ونفت كلينتون في زيارتها التي استغرقت ثلاثة أيام إلى قطر والمملكة العربية السعودية أن تكون الولايات المتحدة تخطط لمهاجمة إيران، وقالت إن واشنطن تريد إجراء حوار مع طهران، لكنها لا يمكن أن "تقف مكتوفة الأيدي" في حين تتابع إيران برنامج الأسلحة النووية المشتبه به.

 

وتعتبر تعليقات خامنئي هذه أحدث علامة على تزايد التوتر بين طهران وواشنطن، ضمن خلافاتهما الطويلة بشأن الأنشطة النووية الإيرانية التي يشتبه الغرب في أنها تهدف إلى صنع قنابل نووية.

 

عقوبات جديدة
وتقود الولايات المتحدة مساعي مجلس الأمن الدولي لفرض جولة رابعة من  العقوبات على إيران، التي تقول إن برنامجها النووي مخصص لتوليد الكهرباء فقط حتى يمكنها تصدير المزيد من إنتاجها من النفط والغاز.

 

وكان مسؤولون أميركيون قالوا الشهر الماضي إن الولايات المتحدة قد وسعت من نشر أنظمتها الدفاعية الصاروخية برا وبحرا في منطقة الخليج وحولها، في خطوة قالوا إنها تهدف إلى تأمين إمدادات النفط العالمية، ومواجهة تهديد الصواريخ الإيرانية المتزايد حسب رأي واشنطن.

 

وتواجه إيران احتمال تزايد الدعوات الغربية لإجراء عقوبات جديدة ضدها من الأمم المتحدة، بعد أن أمر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الأسبوع الماضي ببدء تخصيب اليورانيوم بدرجة أعلى.

 

ويتهم الغرب إيران بأنها تحاول سرا صنع قنابل نووية، بينما تقول إيران إن منشآتها النووية جزء من برنامج سلمي للطاقة النووية، وإنها سترد على أي هجوم يوجه ضدها.

ا
عتقال أجانب
قال مدعي طهران الأربعاء إن خمسة أجانب من بينهم فرنسي ومراسل ياباني وروسيان اعتقلوا أثناء مظاهرات بمناسبة ذكرى الثورة الإسلامية الإيرانية في 11 فبراير/شباط.

 

وقال المدعي عباس جعفري لوكالة الطلبة الإيرانية إنه تم الإفراج عن ثلاثة منهم فيما بعد، ولكن قضيتي أحد الروسيين وأفغاني معتقل أحيلتا إلى القضاء ولم يذكر المدعي أية أسماء.

المصدر : وكالات