حاملة طائرات أميركية في هونغ كونغ

حاملة الطائرات الأميركية نيميتز
(الفرنسية-أرشيف)

وصلت حاملة الطائرات الأميركية نيميتز برفقة أربع قطع بحرية إلى هونغ كونغ اليوم الأربعاء، رغم إعلان الصين عزمها تعليق الزيارات العسكرية بسبب توتر العلاقات بين البلدين في الآونة الأخيرة.

وكانت التكهنات قد رجحت أن تمنع الصين دخول حاملة الطائرات الأميركية -التي تسير بالوقود النووي وتحمل نحو خمسة آلاف جندي- إلى ميناء هونغ كونغ بسبب صفقة الأسلحة الأميركية المزمع بيعها لتايوان، وزيارة زعيم هضبة التبت الروحي الدلاي لاما إلى واشنطن في وقت لاحق من الأسبوع الجاري والتي تتضمن لقاء مع الرئيس باراك أوباما.

بيد أن ضباطا كبارا في حاملة الطائرات التي دخلت المياه الإقليمية لهونغ كونغ الأربعاء، أكدوا أنهم يتطلعون إلى زيارة "ممتعة" للجزيرة الصينية التي كانت لعقود طويلة المكان المفضل للبحرية الأميركية، في إشارة إلى عدم تلقيهم أي إشارة من الجانب الصيني تمنع دخولهم.

يشار إلى أن زيارات القطع البحرية الأميركية للمستعمرة البريطانية السابقة التي عادت إلى السيادة الصينية عام 1997 كانت أمرا مألوفا رغم بعض الاستثناءات التي تجلت بمنع السلطات الصينية لهذه الزيارات في أوقات الجفاء والتوتر مع الولايات المتحدة.

ففي العام 2007 منعت الصين حاملة الطائرات الأميركية كيتي هوك من دخول الميناء رغم اقترابها من المياه الإقليمية، وذلك بسبب منح الرئيس الأميركي حينذاك جورج بوش ميدالية الكونغرس الذهبية للدلاي لاما التي تعتبره بكين شخصية انفصالية.

المصدر : رويترز