العمليات العسكرية ضد طالبان أفغانستان

جنود بريطانيون أثناء عملية "مخلب النمر" (رويترز-أرشيف)

شهدت ولاية هلمند الأفغانية عددا من العمليات العسكرية التي قامت بها القوات الأجنبية للقضاء على حركة طالبان التي تعتبر هذه الولاية الواقعة جنوب أفغانستان من أهم معاقلها.

وكانت قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) المنضوية في إطار ما يعرف باسم القوات الدولية للمساعدة على إرساء الأمن والاستقرار (إيساف) قد تولت مهمة العمليات القتالية الدولية في جنوب أفغانستان يوم 31 يوليو/تموز 2006.

وفيما يلي نبذة تاريخية مختصرة لأهم العمليات التي قامت بها القوات الدولية في جنوب أفغانستان منذ أن صعّت حركة طالبان من عملياتها بهدف طرد القوات الأجنبية وإسقاط الحكومة الأفغانية المدعومة من قبل الولايات المتحدة.

2-17 سبتمبر/أيلول 2006
قام ألف جندي أفغاني وأجنبي بعملية سميت "ميدوسا" في مديرية بنجوي بولاية قندهار قالت قوات الناتو إنها أسفرت عن مقتل 500 مسلح من طالبان.
 
15 ديسمبر/كانون الأول 2006 - يناير/كانون الثاني 2007
شاركت القوات البريطانية والكندية في عملية أطلق عليها اسم "قمة النسر" بإسناد مباشر من القوات الأميركية في مديرية بنجوي بولاية قندهار.
 
6 مارس/آذار 2007
شن أكثر من خمسة آلاف جندي أفغاني وآخرين من الناتو عملية "آخيل" في ولاية هلمند.
 
29 أبريل/نيسان 2008
قامت القوات البريطانية والأميركية بعملية "آزادا ووزا" بولاية هلمند.
 
18-20 يونيو/حزيران 2008
شاركت القوات الأميركية والأفغانية في عملية "الالتفاف" ضد مقاتلي طالبان في مديرية أرغنداب الواقعة على بعد 20 كلم من مدينة قندهار، قتل خلالها -بحسب رواية القوات الدولية- مئات من عناصر طالبان.
 
23 يونيو/حزيران-2 يوليو/تموز 2009
انطلاق عملية "مخلب النمر" بقيادة القوات البريطانية، وعملية "الخنجر" بقيادة القوات الأميركية في هملند، واستهدفت العمليتان المناطق الواقعة في محيط بلدة غراسامار.
 
4 دسمبر/كانون الأول 2009
شن أكثر من ألف جندي أطلسي مدعومين بالقوات الأفغانية هجوما واسعا على ولاية هلمند في عملية أطلق عليها اسم "غضب الكوبرا".
 
13 فبراير/شباط 2010
بدء العملية المشتركة للقوات الأميركية والبريطانية بهدف استعادة قرية مرجه بولاية هلمند من حركة طالبان، وذلك في إطار الإستراتيجية الأميركية الجديدة في المنطقة.
المصدر : الفرنسية