جوناثان قائما بأعمال رئيس نيجيريا

جوناثان تعهد بالمضي في برنامج العفو عن متمردي النيجر (الفرنسية)

تولى نائب الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان منصب القائم بأعمال الرئيس الثلاثاء بعد أكثر من شهرين من سفر الرئيس عمر يارادوا لتلقي العلاج الطبي في السعودية.
 
وكان البرلمان وافق في وقت سابق الثلاثاء على اقتراح بأن يصبح جوناثان قائما بأعمال رئيس الدولة في محاولة لإنهاء الشكوك التي هددت بإصابة أعمال الحكومة بالشلل في نيجيريا أكبر دول القارة الأفريقية من حيث عدد السكان.
 
وقال جوناثان -في كلمة أذاعها تلفزيون الدولة، وهو يحث النيجيريين على الصلاة من أجل شفاء يارادوا وعودته- إن "الظروف التي أجد نفسي فيها أتولى المنصب الآن قائما بأعمال الرئيس، غير عادية".
 
وأكد أن الحكومة ستتخذ كل الخطوات اللازمة للبناء على مكاسب برنامج العفو عن المتمردين في دلتا النيجر.
 
وكان المتمردون في المنطقة هددوا بشن هجمات جديدة قائلين إن غياب يارادوا أدى إلى تباطؤ برنامج العفو.
 
منظمات حقوق الإنسان حملت الحكومة مسؤولية كبيرة عن عمليات القتل المروعة
صور مروعة
 
من جهة ثانية قال المدعي العام في نيجيريا إن أكثر من مائة شخص يواجهون الحكم بالإعدام لعلاقتهم بقضية المواجهات التي حصلت مع جماعة "بوكو حرام"، وقد حصلت الجزيرة على صور خاصة تظهر تورط الجيش في عمليات قتل ضد الجماعة.
 
وكان نحو ألف شخص قد قتلوا الصيف الماضي في مواجهات وقعت بين الشرطة والقوات النيجيرية وجماعة "بوكو حرام" التي تنشط في الولايات الشمالية من البلاد.
 
وقالت جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان إن أغلبية القتلى كانوا مدنيين, معتبرة أن القوات الحكومية تتحمل مسؤولية كبيرة عما حدث.
 
لكن السلطات النيجيرية نفت هذه الاتهامات. وقد حصلت الجزيرة أخيراً على صور خاصة تظهر تورط الشرطة والجيش في عمليات قتل غير قانونية.

يشار إلى أن نيجيريا تشهد حالة من عدم الاستقرار منذ عام 1960، حيث اندلعت حرب أهلية أدت إلى مقتل أكثر من مليون شخص.
 
وغالبا ما تشهد البلاد اشتباكات طائفية بين المسلمين الذين يشكلون 60% من السكان والمسيحيين (30%). ومن ضمن التنظيمات التي تعمل على الساحة النيجيرية جماعة "بوكو حرام" التي تلقب باسم "طالبان نيجيريا".
 
وتعني "بوكو حرام" بلغة الهوسا "التربية الغربية حرام"، وظهرت بهذا الاسم عام 2002 في مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو التي كانت لفترة طويلة مركزا للتعليم الإسلامي في نيجيريا.
 
وتطالب الجماعة بتطبيق الشريعة الإسلامية في عموم نيجيريا، بينما يتم تطبيقها حاليا في 12 ولاية شمال البلاد.
المصدر : الجزيرة + وكالات