إسرائيل تشدد أمنها بعد المبحوح

إسرائيل تخشى الانتقام لاغتيالها المبحوح (الفرنسية)

قالت الإذاعة الإسرائيلية اليوم الاثنين إن تل أبيب قررت تشديد الإجراءات الأمنية المتخذة بصفوف الجيش وحول الممثليات بالخارج، وذلك بعد تهديد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالانتقام من الموساد الذي تتهمه باغتيال أحد قادتها قبل أيام في دبي بدولة الإمارات العربية.

كما أوضحت أن تشديد هذه الإجراءات جاء "تحسبا لوقوع هجمات انتقامية في أعقاب مقتل القيادي بكتائب القسام الجناح العسكري لحماس محمود المبحوح، وكذلك بمناسبة مرور عامين على مقتل القائد العسكري لتنظيم حزب الله اللبناني عماد مغنية".

وذكرت الإذاعة أن "قوات الجيش الإسرائيلي تلقت تعليمات بزيادة اليقظة تحسبا لقيام عناصر بمحاولات اختطاف جنود".

واتهمت حماس إسرائيل بالمسؤولية عن اغتيال المبحوح في مدينة دبي قبل 12 يوما، وتوعدت بالانتقام من الاغتيال.

وقالت الصحف الإسرائيلية إن جهاز الموساد هو الذي اغتال المبحوح في دبي لأنه كان مطلوبا منذ عشرين عاما، ولكونه مسؤولا عن تسليح كتائب القسام وعن مقتل جنديين إسرائيليين عام 1989.

ومن جهته قال قائد شرطة دبي في وقت سابق إنه لا يستبعد تورط جهاز الموساد في اغتيال المبحوح، موضحا أن المشتبه بهم يحملون جنسيات عدة دول أوروبية.

وكان حزب الله اتهم إسرائيل باغتيال مسؤوله العسكري مغنية في انفجار أودى به في العاصمة السورية دمشق في فبراير/ شباط 2008، متوعدا بالثأر.

المصدر : الألمانية