مقتل 8 بغارة أميركية جديدة بباكستان

الغارات الأميركية أوقعت أكثر من ستمائة قتيل هذا العام (الفرنسية-أرشيف)

لقي ثمانية أشخاص مصارعهم في غارتين نفذتهما طائرات تجسس أميركية من دون طيار على مقاطعة شمال وزيرستان القبلية في باكستان اليوم، علما بأن غارة مماثلة استهدفت نفس المنطقة أمس وأودت بحياة نحو عشرين شخصا.

وقال مراسل الجزيرة إن الطائرات الأميركية نفذت غارة أولى على منطقة غلام خان بشمال وزيرستان حيث استهدفت سيارة يعتقد أنها لمسلحين من طالبان باكستان مما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص.

وعادت الطائرات مرة أخرى لتستهدف رجال الإنقاذ الذين كانوا يسعون إلى انتشال جثث قتلى الغارة الأولى، مما أسفر عن سقوط أربعة ضحايا آخرين. 

وكانت طائرات التجسس الأميركية أغارت أمس على أهداف في منطقة مير علي بشمال وزيرستان وأطلقت ثمانية صواريخ مما أدى إلى مقتل أكثر من عشرين شخصا.

وكثفت الولايات المتحدة في الأشهر الأخيرة من الغارات التي تشنها على المناطق القبلية القريبة من الحدود مع أفغانستان حيث شهد عام 2010 أكثر من 110 غارات خلفت نحو ستمائة قتيل.

وتثير هذه الغارات امتعاض الباكستانيين الذين يؤكدون أن أشخاصاً أبرياء يقتلون فيها، كما أن باكستان تحتج عليها رسميا وتقول إنها تنتهك سيادتها، لكن وكالة أسوشيتد برس تشير إلى أنه يعتقد على نطاق واسع أن الحكومة الباكستانية تدعم هذه الهجمات بل وتقدم معلومات استخباراتية على الأقل لعدد منها.

"
برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة حذر من أن نحو ثلاثمائة ألف قروي مهددون بالموت جوعا بسبب العنف في مقاطعة باجور الحدودية
"
قتل متعاون
على صعيد آخر، ذكرت الشرطة الباكستانية أن مسلحين قتلوا أحد رجال القبائل الموالين للحكومة في مدينة كراتشي الواقعة جنوبي البلاد حيث تقول تقارير إن قدير خان الذي ينتمي لجنوب وزيرستان ساعد قوات الأمن في قتال متشددين على صلة بتنظيم القاعدة في المنطقة الجبلية قبل انتقاله إلى كراتشي.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث، لكن وكالة رويترز تشير إلى أن مسلحي طالبان سبق أن استهدفوا العديد من رجال القبائل متهمين إياهم بأنهم جواسيس إما للقوات الأميركية وإما للحكومة.

الموت جوعا
في الأثناء، حذر برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة من أن حوالي ثلاثمائة ألف قروي مهددون بالموت جوعا, بسبب أعمال العنف في مقاطعة باجور الحدودية الباكستانية.

وأوقف البرنامج لأجل غير مسمى توزيع المعونات الغذائية في هذه المقاطعة بسبب تصاعد العنف، علما بأن البرنامج يتولى إطعام مئات الآلف من الأشخاص ممن عادوا للمنطقة من مخيمات للنازحين في أماكن أخرى من البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات