مقتل رجلين في غارة للناتو بكابل

مواطن أفغاني يشكو القوات الأميركية والأفغانية للصحفيين (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت القوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان اليوم السبت أنها قتلت رجلين في غارة نفذتها وسط العاصمة كابل، وقالت إن ذلك جاء بعد أن تلقت "تهديدا فعليا" بهجوم على السفارة الأميركية.
 
وذكرت القوة الدولية للمساعدة على حفظ الأمن يساف) أن القوات الأفغانية شاركت أيضا في الغارة التي وقعت الليلة الماضية واستهدفت مجمعا تابعا لشركة أمن خاصة.
 
في حين قال مسؤول في شرطة كابل إنها استهدفت شركة أمن باسم النمر الوطني، وهي المسؤولة عن الأمن والتنقلات في ثلاث شركات أفغانية على الأقل.
 
وجاءت الغارة بعد أن ذكرت مديرية الأمن الوطني الأسبوع الماضي أنها اعتقلت ثلاثة أشخاص كلا على حدة، قالت إنهم تلقوا تعليمات من حركة طالبان الباكستانية بمهاجمة قصر الرئاسة والسفارة الأميركية في كابل.
 
وقالت ايساف مساء أمس إنها بعد أن تلقت "تهديدا فعليا" بهجوم على السفارة الأميركية قامت بالتنسيق مع قوات الأمن الأفغانية لمهاجمة "هدف مهم" أشارت تقارير المخابرات بوجود مركبتين يعتقد أنهما محملتان بالمتفجرات.
 
وذكرت أنها عثرت على كميات كبيرة من الأسلحة خلال العملية، لكنها لم توضح ما إذا كانت قد عثرت على أي متفجرات.
 
وبدوره، أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية زيماري بشاري أنه تم فتح تحقيق في الحادث.
 
وعبر المسؤولون الأفغان مرارا عن غضبهم للجوء القوات الأجنبية للغارات الليلية على منازل خاصة بحثا عن المقاتلين، ولكن القواعد الجديدة تنص على ضرورة الحصول على تصريح من السلطات الأفغانية قبل تنفيذ الغارة وضرورة مشاركة قوات أفغانية.
 
وفاة ألماني
ومن جهة أخرى، أعلنت الحكومة الألمانية وفاة مواطن ألماني يعمل في مجال الإغاثة متأثرا بجراح بالغة أصيب بها في هجوم وقع أمس واستهدف حافلة بشمال أفغانستان.
 
وأعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن "صدمتها العميقة" إزاء وفاة مواطن ألماني، وأوضحت في بيان أن الهجوم يؤكد أيضا أهمية تدريب قوات الأمن المحلية في أفغانستان من أجل تحقيق مستقبل يظله السلام في هذه الدولة.

الجنرال الأميركي ديفد بترايوس (الفرنسية-أرشيف)
زيارات
وتأتي هذه التطورات الأمنية بالتزامن مع زيارة قام بها اليوم السبت قائد القوات الأميركية والدولية في أفغانستان، الجنرال الأميركي ديفد بترايوس إلى هذا البلد بمناسبة أعياد الميلاد، في خطوة لتأكيد الدعم لهذه القوات في مواجهة حركة طالبان.
 
وزار بترايوس عبر مروحية بعض المناطق الأفغانية وخاصة المنطقة الشمالية التي تشهد تصعيدا في الهجمات تقوم بها حركة طالبان.
 
وفي سياق البحث عن الحلول، قال الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إن الحكومة الأفغانية ترحب بأي عرض تقدمه تركيا لتسهيل إجراء محادثات مع حركة طالبان يمكن أن يساعد على إنهاء الصراع في أفغانستان.

وقال كرزاي الجمعة في إسطنبول في ختام قمة ثلاثية بين تركيا وأفغانستان وباكستان، إن "شخصيات كبيرة" مقربة من طالبان اقترحت أن تكون تركيا مكانا لإجراء محادثات إذا سمح لطالبان بإنشاء تمثيل من نوع ما هناك.
 
ومن جهته، زار وزير الدفاع الفرنسي آلان جوبيه كابل بمناسبة أعياد الميلاد، تفقد خلالها القوات الفرنسية والدولية العاملة في العاصمة وأقاليم أفغانية أخرى، بالإضافة إلى لقائه الرئيس حامد كرزاي وعدد من المسؤولين الأفغان.
 
وينتشر نحو ثلاثة آلاف و850 جنديا فرنسيا في أفغانستان خاصة في إقليم كابيسا بالقرب من كابل وإقليم سوروبى على بعد 60 كلم شمال شرق العاصمة.  
المصدر : وكالات