قلق روسي إزاء توتر الكوريتين


جنود من كوريا الجنوبية خلال دورية في جزيرة يونبيونغ (الفرنسية-أرشيف)
 
عبرت موسكو عن "قلقها البالغ" من التوترات المتصاعدة في شبه الجزيرة الكورية، بينما هددت بيونغ يانغ بأن المنطقة "ستنفجر" إذا أقدمت سول على إجراء مناورات قرب الحدود البحرية المتنازع عليها، في حين يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم اجتماعا طارئا لبحث الوضع بين الكوريتين.
 
وقال مندوب روسيا في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين "نشعر بقلق بالغ إزاء احتمال حدوث مزيد من التصعيد في التوتر بشبه الجزيرة الكورية"، وأضاف أن الوضع هناك "يؤثر بشكل مباشر على مصالح الأمن القومي للاتحاد الروسي".
 
ودعا تشوركين أمس السبت إلى بعث "رسالة زجرية" لكل من كوريا الشمالية وجارتها الجنوبية خلال الجلسة الطارئة التي سيعقدها مجلس الأمن الدولي اليوم الأحد، معبرا عن أسفه لعدم عقد هذه الجلسة يوم أمس كما كان مقررا.
 
وكان المتحدث باسم بعثة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة مارك كورنبلو قال إن الجلسة الطارئة -التي دعت روسيا لعقدها بشكل عاجل ظهر السبت- أجل عقدها إلى اليوم الأحد في الساعة 11:00 بالتوقيت المحلي (16:00 بتوقيت غرينتش)، لمزيد من التشاور بين أعضاء مجلس الأمن.
 
تأجيل المناورات
وتأتي هذه التطورات بعد أن تسبب سوء الأحوال الجوية في تأجيل مناورة بالذخيرة الحية استعدت قوات مشاة البحرية الكورية الجنوبية لإجرائها السبت قبالة الساحل الغربي، وأثارت تهديدات من كوريا الشمالية.
 
وخطط الجيش الكوري الجنوبي لإجراء المناورة في الفترة من 18 إلى 21 من الشهر الحالي قبالة جزيرة يونبيونغ الصغيرة التي تعرضت لقصف مدفعي كوري شمالي الشهر الماضي أدى إلى سقوط أربعة قتلى، وردت عليه كوريا الجنوبية بإطلاق ثمانين قذيفة.
   
ونقلت وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الجنوبية عن مسؤولين عسكريين قولهم إن المناورة من المرجح أن تتأجل بسبب الضباب وسرعة الرياح.
 

بيونغ يانغ قالت إن التخطيط للمناورات
تهديدات الشمالية

وهددت كوريا الشمالية برد حاسم إذا أجرت كوريا الجنوبية هذه المناورات التي تشارك فيها واشنطن بعشرين من جنودها سيؤمنون المساعدة الاحتياطية لجنود كوريا الجنوبية.
 
وقال بيان رسمي نقلته وكالة الأنباء الرسمية لبيونغ يانغ إن هذه المناورات "التي ستغتصب مياه كوريا الشمالية ستجعلها غير قادرة على تأمين شبه الجزيرة الكورية من الانفجار والنجاة من الدمار الذي سينجر إليه".
 
وقالت كوريا الشمالية إنها ستنفذ تهديدها بشكل "حاسم وبلا رحمة"، معتبرة أن التخطيط لهذه المناورات تم لدى زيارة رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة مايكل مولن إلى سول الأسبوع الماضي.
 
وتوعدت "بإجبار الولايات المتحدة على دفع الثمن غاليا لكل الأوضاع السيئة السائدة في شبه الجزيرة الكورية وكل العواقب التي ستتبعها".
 
الموقف الأميركي
في المقابل أكدت وزارة الخارجية الأميركية الموقف الأميركي الداعم لسول، وقالت إن لكوريا الجنوبية كل الحق في إجراء هذه المناورات، لكنها أشارت إلى أنها تشعر أيضا بقلق.
 
وكانت روسيا دعت الجمعة كوريا الجنوبية إلى إلغاء خطط المناورة واستدعت سفيريْ كوريا الجنوبية والولايات المتحدة للتعبير عن قلقها البالغ إزاء المناورة المقررة.
 
من جهتها وجهت الصين نداء السبت حثت فيه الكوريتين على ضبط النفس، وقالت إن أي صدام جديد بينهما يمكن أن يزعزع الاستقرار في المنطقة.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة