الرياض حذرت واشنطن من القاعدة

المعلومات السعودية دفعت إلى تشديد الإجراءات الأمنية على طائرات الشحن (الفرنسية-أرشيف)

أكد مسؤولون أمنيون أميركيون أن واشنطن تلقت من الرياض معلومات تحذر من قيام تنظيم القاعدة بمحاولات لإسقاط طائرات أميركية، وذلك قبل ثلاثة أسابيع من كشف الطرود الملغومة المرسلة من اليمن إلى الولايات المتحدة.
 
فقد نسبت وكالة أسوشيتد برس للأنباء إلى مسؤولين بالاستخبارات الأميركية تأكيدهم أمس الجمعة أن أجهزة المخابرات السعودية قدمت معلومات حول ما يمكن وصفه بسلسلة من التفجيرات على متن طائرات متوجهة إلى الولايات المتحدة.
 
وبحسب المسؤولين الأمنيين الأميركيين، جاءت التحذيرات السعودية بعد أيام من اعتراض السلطات الأمنية الأميركية عدة طرود بريدية منتصف سبتمبر/ أيلول الماضي تحتوي على أقراص مدمجة وكتب وأوراق وأدوات منزلية أخرى مرسلة من اليمن إلى شيكاغو تبين فيما بعد أنها مجرد اختبار على إمكانية إرسال مثل هذه الطرود.
 
وأوضح المسؤولون أن المعلومات السعودية -التي وردت إلى الإدارة الأميركية في الثامن والعشرين من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي- قدمت صورة تفصيلية أكثر دقة مما كشف عنه الأميركيون.
 
الرئيس الأميركي باراك أوباما يكشف عن إحباط محاولة تفجير طائرة شحن في التاسع والعشرين من الشهر الماضي (الفرنسية)
طرود ملغومة
وفي هذا الخصوص، ذكرت مصادر أمنية أن المعلومات التي مررها السعوديون تحدثت عن وجود طرود ملغومة على طائرة أو طائرات شحن متوجهة إلى الولايات المتحدة مما دفع العديد من الأجهزة الأمنية الغربية لاستنفار جهودها للعثور على هذه الطرود.
 
ولفتت المصادر إلى أن هذه المعلومات كانت الثالثة من نوعها وأكثرها دقة في إطار سلسلة من تحذيرات سابقة للسلطات الأمنية في بريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة، أي بعد المعلومات التي أرسلتها السعودية في يوليو/ تموز الماضي تحذر فيها من احتمال قيام القاعدة بعمليات ضد الولايات المتحدة أو دول أوروبية.


 
وبحسب المصادر، أشارت المعلومات السعودية إلى احتمال تنفيذ عملية ما خلال أسبوع أو أكثر، بيد أن مسؤولا أميركيا قال إن المعلومات الاستخباراتية لم تذكر أي شيء حول طريقة التنفيذ، ولم تتحدث عن استهداف طائرات شحن لكنها وبكل تأكيد أعطت السلطات الأمنية الوقت الكافي لمواجهة أسوأ الاحتمالات.
 
تأكيد أميركي
وفي هذا الإطار أيضا، أكد أمس المتحدث باسم المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي) جورج ليتل تلقي الوكالة معلومات من مصادر حليفة مختلفة حول "أنشطة إرهابية محتملة".
 
الدخان يتصاعد من موقع تحطم طائرة شحن بمطار دبي في سبتمبر/ أيلول الماضي (الفرنسية-أرشيف)
وأوضح المتحدث أن الوكالة تلقت على مدى الأشهر القليلة الماضية معلومات نقلت إلى المعنيين بالإدارة الأميركية بعد تلقيها من حلفاء بخصوص تهديدات من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب و"منظمات إرهابية أخرى".
 
ولفت مسؤول أمني أميركي آخر -كما نقلت أسوشيتد برس اليوم- إلى أن اهتمام تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بإرسال طرود ملغومة جوا كان متوقعا منذ فشل محاولة تفجير طائرة كانت متوجهة إلى نيويورك يوم 25 يناير/ كانون الثاني 2009 بواسطة متفجرات مخبأة في حذاء النيجيري عمر فاروق عبد المطلب.
 
بيان القاعدة
يُشار إلى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب أعلن في بيان بث على موقع إسلامي إلكتروني أمس مسؤوليته عن ثلاث محاولات لتفجير طائرات أميركية منها تحطم طائرة تابعة لشركة الشحن الدولية (يو بي إس) في دبي يوم 3 سبتمبر/ أيلول الماضي.
 
وجاء في البيان أيضا أن التنظيم سيواصل عملياته ضد الولايات المتحدة، منتقدا في الوقت نفسه ما أسماه المعلومات الأمنية التي مررها السعوديون للسلطات الأمنية لاعتراض طردين ملغومين كانا -بحسب البيان- مرسلين إلى معبدين يهوديين في شيكاغو.
 
بيد أن مسؤولا أمنيا إماراتيا متابعا للتحقيقات ذات الصلة بتحطم طائرة الشحن التابعة لشركة (يو بي إس) أكد أن التحقيقات أثبتت أن التحطم نجم عن حريق على متن الطائرة وليس بسبب مواد متفجرة.
المصدر : وكالات