عمال منجم تشيلي يعودون لمنازلهم

العمال الـ33 يعودون إلى منازلهم ما عدا اثنين سيتلقيان علاجات بسيطة (الفرنسية)

غادر جميع العمال الذين خرجوا الأربعاء من قعر منجم في تشيلي بعد أن قضوا 69 يوما تحت الأرض، مستشفى كوبياكو أمس، باستثناء اثنين منهم نقلا إلى مستشفى آخر لتلقي علاجات بسيطة.

وقالت الطبيبة باولا نيومان المسؤولة عن الصحة في منطقة أتاكاما إنهم "حصلوا جميعا على إذن مغادرة ما عدا اثنين تم نقلهما إلى مؤسسات استشفائية تابعة للجمعية التشيلية للأمن".

ولم يدل أي من عمال المنجم بتصريحات للصحفيين، ولم تكشف نيومان عن هوية العامليْن اللذين تم نقلهما إلى مستشفى آخر، غير أنها أوضحت أن حالة أحدهما تطلبت متابعة بسبب مشكلة في الأسنان، والآخر يتلقى العلاج نتيجة إصابته بعوارض الدوار والغثيان.

أحد العمال يدعى خوان إيلانيس (52 عاما) قال "إنه أمر لا يصدق"، وظل إيلانيس ورفاقه يضعون نظارة سوداء داكنة لحماية بصرهم، بعدما ظلوا في العتمة في نفق المنجم لمدة 69 يوما.

وعندما عاد المحاصرون إلى الحياة على سطح الأرض وجدوا احتفالات تنتظرهم وهدايا ودعوات من نادييْ ريال مدريد ومانشستر يونايتد لكرة القدم للسفر إلى أوروبا لمتابعة مباريات للفريقين.

وقد جرى رفع العمال المحاصرين -الذين سجلوا رقما قياسيا للبقاء أحياء تحت الأرض إلى السطح- في كبسولة معدنية ضمن عملية إنقاذ تابعها مئات الملايين في أنحاء العالم، وأقيمت بسببها احتفالات في تشيلي الواقعة بأميركا الجنوبية.

المصدر : وكالات