تحذير من تنامي العداء للإسلام بألمانيا


58% من المشاركين في الدراسة أيدوا تقييد الحرية الدينية للمسلمين (الجزيرة نت)

خاص-الجزيرة نت

حذرت دراسة ميدانية موسعة أصدرتها مؤسسة فريدريش إيبرت شتيفتونغ الألمانية القريبة من الحزب الاشتراكي الديمقراطي المعارض من انتشار العداء للإسلام والأجانب، وتنامي "التصورات" اليمينية المتطرفة المعادية للديمقراطية بين كافة شرائح المجتمع الألماني.

واعتبرت الدراسة أن عام 2010 مثل نقطة تحول باتجاه تنامي التأييد المجتمعي لتوجهات التيارات اليمينية المتطرفة والعنصرية، وأرجعت سبب ذلك لتداعيات الأزمة الاقتصادية وخوف الطبقة الوسطي من الفقر.

واستطلعت الدراسة -الواقعة في 176 صفحة والتي حملت عنوان "في قلب الأزمة"- أراء مواطنين في المرحلة العمرية بين 14 وتسعين عاما، يمثلون شرائح المجتمع الألماني من مدن البلاد غربيها وشرقيها.


ظاهرة الإسلاموفوبيا آخذة في الاتساع بألمانيا (الجزيرة نت)
تصورات سلبية
وذكرت أن التصورات المعادية للإسلام والأحكام النمطية السائدة حوله زادت بين المواطنين الألمانيين من 34% قبل الدراسة 2008، إلى نحو 50% في 2010، وأيد 58% من المشاركين فيها تقييد الحرية الدينية للمسلمين علي العكس مما يدعو إليه الدستور الألماني.

وقال المشرف على إعدادها البروفيسور أوليفر ديكر إن ما كشفت عنه نتائجها يظهر انتشار التصورات العدائية للإسلام بين معظم الشرائح المجتمعية بألمانيا. ونبه -في تصريح لبرنامج تقرير ماينز في القناة الأولي الألمانية أي آر دي- إلى أن الواقع الحالي يحمل في طياته خطر انهيار التوافق الديمقراطي المجتمعي مع الأجانب والمهاجرين.

وكان استطلاع أجراه برنامج تقرير ماينز قد أظهر أن 37% من المستطلعين الألمانيين يعتبرون أن بلدهم "سيكون أفضل من دون الإسلام"، فيما ذكر 35% آخرون أن لديهم مخاوف شديدة من انتشار الإسلام بمجتمعهم.

وأظهر الاستطلاع -الذي أعلنت نتائجه بالتوازي مع نشر دراسة "في قلب الأزمة"- أن 44% من المشاركين فيه قالوا إن نشر العضو السابق للمصرف المركزي الألماني تيلو ساراتسين لكتابه "ألمانيا تدمر نفسها"، الذي هاجم فيه مسلمي البلاد، شجعهم على التعبير علنا عن انتقاداتهم للإسلام.

وكشف برنامج تقرير ماينز أن الباحثين الذين عبروا عن آراء مخالفة لما ورد في كتاب المصرفي ساراتسين "ألمانيا تدمر نفسها" تلقوا المئات من رسائل الكراهية والتهديد عبر البريد الإلكتروني.


 زابينا شيفر (الجزيرة نت)
إعلام واحتقان
ورأت مديرة معهد المسؤولية الإعلامية زابينا شيفر أن "ما كشفت عنه نتائج الدراسة والاستطلاع بشأن تنامي العداء للإسلام والإسلاموفوبيا، يؤكد دراسات مماثلة لمعهدها عن هذه الظواهر المتغاضَى عنها في وسائل الإعلام الألمانية، والتي ربطت لعقود بين الرموز الإسلامية ومشكلات مجتمعية قائمة".

وقالت الباحثة الإعلامية الألمانية -في تصريح للجزيرة نت- إن كتاب المصرفي ساراتسين ليس هو المسؤول وحده عن مناخ الاحتقان القائم، غير أنه لعب مع الحملة الإعلامية المصاحبة له دورا في إثارة التصورات المعادية للآخر المخالف ومنحها "تقبلا مجتمعيا وتوظيفا سياسيا".

وأشارت شيفر إلى أن استخدام صحف ألمانية رصينة لنفس أساليب صحف الإثارة في تغطيتها للجدل المثار حول الإسلام والاندماج، كان له تأثيره في انتشار وتكريس الأحكام المسبقة على نطاق واسع.

واعتبرت أستاذة بحوث الهجرة في جامعة هومبولدت البرلينية، نايكا فوروتان، أن الربط الدائم بين مسلمي البلاد والإجرام والتقاعس عن الاندماج والتراجع التعليمي والمهني، من الممكن أن يقود لوضع خطير.

"
10% ممن استطلعت الدراسة آراءهم تمنوا أن تحكم ألمانيا بنظام دكتاتوري يتزعمه قائد قومي يحكم بقبضة حديدية
"

عداء للأجانب
وتطرقت دراسة مؤسسة فريدريش إيبرت إلى انتشار التصورات المعادية للأجانب وللديمقراطية بين المواطنين الألمانيين، وذكرت أن نحو ثلث من استطلعت أراؤهم يعتقدون أن ألمانيا "بها أعداد زائدة عن الحد من الأجانب الذين يتعين ترحيلهم في حالة تراجع فرص العمل".

وقال أكثر من 50% من المشاركين في الدراسة إنهم يتفهمون اعتبار بعض الألمانيين أن العرب أشخاص غير مريحين، وقال 15,6% من الألمانيين في غربي البلاد و11,9% في شرقيها إنهم معادون لليهود ويعتقدون أنهم يتبعون أساليب غير مشروعة لتحقيق مآربهم الخاصة.

وتمنى 10% ممن استطلعت الدراسة آراءهم أن تحكم ألمانيا بنظام دكتاتوري يتزعمه قائد قومي بقبضة حديدية، وتمنى 23,6% آخرون نظاما سياسيا ذا حزب واحد يعبر عن الثقافة القومية الألمانية.

وذكر 90% من المشاركين في الدراسة أنهم لا يرون فائدة للمشاركة في العمل السياسي ولا يعتقدون بأن لهم تأثيرا على الحكومة.

ورأت نورا لانجنباخر من مؤسسة فريدريش إيبرت التي أصدرت ألدراسة أن هذه النتائج الأخيرة ترسل إشارات تحذيرية للسياسة والمجتمع الألمانيين.

المصدر : الجزيرة

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة