قنصل إيران بأوسلو يرفض العودة

حيدري أكد استقالته احتجاجا على قمع المتظاهرين الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)

أكد القنصل العام لإيران في أوسلو محمد رضا حيدري الخميس استقالته من منصبه احتجاجا على قمع النظام الإيراني للتظاهرات التي قادها أنصار المعارضة الشهر الماضي، مؤكدا أنه لن يعود إلى بلاده بسبب خوفه من العواقب.

 
وقال حيدري في اتصال هاتفي لوكالة الصحافة الفرنسية "إذا عدت فإنني لا أدرى ماذا سيحدث". وأضاف "بالنسبة لي العودة مستحيلة. أصدقائي قالوا لي إنك ستواجه مشاكل حال عودتك".
 
وأوضح أن السلطات الإيرانية طلبت منه عبر السفارة العودة إلى طهران، مشيرا إلى أنه استقال من منصبه عقب قمع الحكومة لأنصار المعارضة بتظاهرات الشهر الماضي.
 
وفي أعنف اضطرابات منذ تلك التي أعقبت نتائج الانتخابات الرئاسية في يونيو/ حزيران الماضي التي ثارت حولها نزاعات، قتل ثمانية أشخاص يوم 27 ديسمبر/ كانون الأول الماضي وألقي القبض على أكثر من أربعين شخصية إصلاحية بارزة بينهم أربعة مستشارين لزعيم المعارضة مير حسين موسوي منذ ذلك الحين.
 
وقال حيدري "أرسلت استقالتي إلى القائم بالأعمال وأبلغته استحالة استمراري في منصبي. لقد قدمت استقالتي من أجل المواطنين الإيرانيين وزعيم المعارضة مير حسين موسوي".
 
وكان متحدث باسم السفارة الإيرانية بأوسلو نفى الأربعاء استقالة حيدري، مؤكدا أن فترة خدمته قد انتهت منذ شهر مضى، وأن الشخص الذي سيخلفه بالمنصب وصل إلى أوسلو منذ أسبوعين.
 
لكن حيدري قال إن ذلك غير صحيح، مؤكدا أنه استقال من منصبه.
 
وردا على سؤال عما إذا كان سيقدم طلبا للحصول على حق اللجوء السياسي في النرويج، قال حيدري "حتى الآن لا أدرى ماذا سأفعل".
المصدر : الفرنسية

المزيد من الدبلوماسية
الأكثر قراءة