كرزاي يجدد دعوة طالبان للمصالحة

كرزاي قال إنه سيكثف جهوده لإقناع مقاتلي طالبان بالحوار (الأوروبية)

جدد الرئيس الأفغاني دعوته لمقاتلي حركة طالبان إلى التخلي عن القتال والانخراط بالحياة السياسية، قائلا إنه سيكثف جهوده لإقناع الحركة بذلك.

وقال حامد كرزاي بمؤتمر صحفي بالعاصمة كابل "إننا كأفغان نبذل قصارى جهدنا من أجل إحلال السلام والأمن بأفغانستان" مضيفا أن مجلس لويا جيرغا الذي يضم شيوخ القبائل والزعماء الدينيين سيعقد قريبا بكابل لبحث هذه الجهود.
 
وكان الرئيس دعا الخميس الماضي بختام مؤتمر لندن لحوار مع من يوصفون بالعناصر المعتدلة في طالبان، ولفت إلى أن النهج الجديد هو فرصة جيدة لتحقيق السلام، ودعا زعماء طالبان لقبولها، وأيده في دعوته حلفاؤه الغربيون.
 
وذكر أن الحكومة ستوفر "للمتمردين" الذين سيلقون أسلحتهم الوظائف والتعليم والحماية، لكنه استبعد عناصر تنظيم القاعدة من هذه المبادرة.

ودعا كرزاي السعودية للعب دور رئيسي في إعادة السلام لبلاده، متأملا دورا بارزا من الملك عبد الله بن عبد العزيز في توجيه عملية السلام والمساعدة فيها.
 
لكن الرياض اشترطت للعب دور بجهود إحلال السلام بأفغانستان أن تحجم طالبان عن توفير ملاذ آمن لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، وأن تقطع علاقتها مع من وصفتها بشبكات المتشددين.
 
وكانت طالبان أعلنت أنها ستبت قريبا في أمر المشاركة بمحادثات السلام، لكنها اشترطت خروج القوات الأجنبية وتعديل الدستور قبل إجراء أي حوار.
المصدر : الفرنسية