وفاة باسو رمز الشيوعية بالهند

 باسو يتلقى التهاني ببدء عامه السادس والتسعين في يوليو/تموز الماضي (الفرنسية-أرشيف)

توفي اليوم في مدينة كلكتا الزعيم الماركسي الهندي المخضرم جيوتي باسو عن عمر يقترب من 96 عاما وذلك بعد صراع طويل مع المرض.

وكان باسو قد نقل إلى المستشفى في بداية يناير/كانون الثاني الجاري حيث ذكر الأطباء أنه يعاني من التهاب رئوي، لكن الأمر انتهى بوفاته التي اعتبرها الزعماء الشيوعيون في الهند "خسارة كبيرة للحركة الشيوعية" في البلاد.
 
واشتهر باسو بأنشطته السياسية الداخلية على مدار ستة عقود، وشغل منصب رئيس وزراء ولاية غرب البنغال على مدى 23 عاما متتالية بداية من 1977، ثم اعتزل الحياة السياسية النشطة منذ نحو عشر سنوات.

كما كان باسو قريبا جدا من تولي منصب رئاسة الحكومة في الهند على رأس ائتلاف ليسار الوسط وذلك بعد انتخابات عامة غير حاسمة أجريت عام 1996 لكن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي قررت آنذاك عدم المشاركة في الحكومة وهو ما وصفه باسو لاحقا بأنه "خطأ تاريخي".

وعبر وزير الداخلية الهندي بالانيابان تشيدامبارام عن حزنه لتلقي نبأ وفاة باسو ووصفه بأنه "شخصية كبيرة تصدرت المشهد السياسي الهندي لعدة عقود" مؤكدا أنه كان "وطنيا عظيما ومصدرا عظيما للإلهام".
 
ويؤكد المراقبون أن وفاة باسو ستخلّف تأثيرا سلبيا على الائتلاف الشيوعي الحاكم في ولاية البنغال الغربية والذي تتراجع شعبيته بينما يستعد لخوض انتخابات جديدة في العام المقبل.
المصدر : وكالات