عشرات القتلى بقصف على بيشاور


أعلن الجيش الباكستاني اليوم مقتل عشرات المسلحين المواليين لحركة إسلامية وتدمير مركز تدريب لهم في عمليته الجارية في مقاطعة خيبر القبلية القريبة من مدينة بيشاور شمال غرب البلاد.
 
وقال بيان صادر عن قيادة حرس الحدود الباكستاني إن قواته شنت هجوما واسعا بالمدفعية والمروحيات الهجومية على مركز ومخبأ لجماعة لشكر إسلام في "وادي تيره"، مشيرا إلى تكبيد المسلحين خسائر فادحة لا تقل عن 30 قتيلا.
 
وقال مدير مكتب الجزيرة في إسلام آباد أحمد زيدان إن معارك عنيفة اندلعت بين الجانبين عقب القصف ما أسفر عن مقتل 37 مسلحا، مشيرا إلى أن الجماعة هددت بالسماح لمقاتلي حركة طالبان باكستان بالدخول إلى المنطقة إذا واصل الجيش عملياته فيها.
 
وأوضح مدير المكتب الجزيرة أن من شأن هذا التهديد أن يجعل مسلحي طالبان على بعد كيلومترات قليلة من بيشاور عاصمة الإقليم الحدودي الشمالي الغربي، ويضع الحكومة أمام تحدي وصول مسلحي طالبان إلى المدن الأخرى.
 

عملية واسعة
وتنفذ القوات الباكستانية منذ ستة أيام عملية عسكرية واسعة على معاقل مسلحي جماعة لشكر إسلام في مقاطعة خيبر ردا على الهجوم الانتحاري الذي تتهم الجماعة بالمسؤولية عنه قرب معبر طورخم على الحدود الأفغانية يوم 28 أغسطس/آب الماضي وخلف 22 قتيلا من قوات الأمن الباكستانية.
 

(تغطية خاصة)

وكانت القوات الباكستانية أعلنت تدمير منزل زعيم جماعة لشكر إسلام منغل باغ وعدد من منازل قيادات جماعته الخميس الماضي، لكن منغل نفسه لم يكن موجودا في المكان، ويقيم باغ نظاما إسلاميا على غرار النظام التي تتبعه حركة طالبان في بعض مناطق مقاطعة خيبر.

 
وقال المسؤول في خيبر طارق حيات للصحفيين اليوم إن ستة أيام من العملية العسكرية في المقاطعة أسفرت عن مقتل 57 مسلحا وجرح خمسة من أفراد الأمن. وتعتبر منطقة خيبر معبرا لإمدادات القوات الأميركية والقوات الدولية بقيادة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان.
 
في تطور آخر نقل مراسل الجزيرة في باكستان عن بيان عسكري أن الجيش قتل مسلحا ينتمي لحركة طالبان باكستان في وادي سوات شمال غرب البلاد وأسر ثمانية آخرين.
المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة