عـاجـل: إيران تنظم عرضها العسكري السنوي في 22 سبتمبر في مياه الخليج بمشاركة 200 فرقاطة للحرس الثوري

الصين تقيل رئيس الحزب في أرومشي

إجراءات أمنية مشددة فرضتها السلطات الصينية في مدينة أرومشي (الفرنسية)

أقالت السلطات الصينية الأمين الإقليمي للحزب الشيوعي في مدينة أرومشي عاصمة مقاطعة شنغيانغ بعد يومين من مصرع خمسة أشخاص وإصابة 14 آخرين إثر احتجاجات من عرقية الهان الصينية على ما اعتبروه حقنا قسريا بمواد لم تعرف ماهيتها للمئات منهم.
 
ولم تذكر وكالة شينخوا الصينية التي أوردت النبأ سبب الإقالة. لكن المحتجين الهان طالبوا بإقالته وسط حالة من الغضب بسبب ما وصفوه بضعف الإجراءات الأمنية بالمدينة.
 
وقد شددت السلطات الصينية إجراءات الأمن في مدينة أرومشي، وفرضت قوات الأمن طوقا على الأحياء التي يسكنها أبناء عرقية الإيغور المسلمة خشية حدوث عمليات انتقامية من جانب الهان بعدما حملت السلطات من وصفتهم بانفصاليين مسلمين مسؤولية الحقن القسري.
 
وأدت هذه الإجراءات إلى عودة الهدوء الحذر إلى مقاطعة شنغيانغ (تركستان الشرقية سابقا)، وبدأت الحياة تعود إلى المتاجر والحافلات والطرق تحت مراقبة الشرطة وقوات مكافحة الشغب.
 
وكانت القوات الصينية قد استخدمت الجمعة الغاز المسيل للدموع لتفريق حشود غاضبة من سكان الهان الذين دعوا إلى استقالة الأمين الإقليمي للحزب.
 
وأزعجت موجة الاضطرابات الحكومة المركزية قبل أقل من شهر من احتفال الصين بالذكرى السنوية الستين لتأسيس جمهورية الشعب في أول أكتوبر/تشرين الأول.
 
يشار إلى أن مقاطعة شنغيانغ ذات الغالبية المسلمة شهدت اشتباكات دموية بين الهان الذين يمثلون غالبية سكان الصين والإيغور في الخامس من يوليو/تموز الماضي ذهب ضحيتها قرابة مائتين من الطرفين.


 
ويستاء كثيرون من الإيغور من هجرة الهان إلى الإقليم منذ عقود من الزمن ويقولون إنهم يستفيدون من النمو الاقتصادي، كما يستاؤون من التفرقة الدينية والثقافية.
 
يذكر أن الصين منذ تأسيسها دولة شيوعية في أواخر أربعينيات القرن الماضي, بسطت سيطرتها على دولة تركستان الشرقية المسلمة (شنغيانغ حاليا), التي كان جُلّ سكانها مسلمين من قومية الإيغور.
المصدر : وكالات