بكين تتهم "انفصاليين" باستهداف الهان

المئات من الهان حاولوا اختراق حواجز أمنية والوصول إلى حي يقطنه الإيغور (الفرنسية) 

اتهمت الصين من أسمتهم بقوات انفصالية عرقية بتنظيم هجمات غامضة عبر حقن طبية استهدفت المئات من عرقية الهان في مقاطعة شنغيانغ بشمال غرب البلاد.
 
وقال وزير الأمن العام الصيني مانغ جيانزهو لوكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) إن هذه الهجمات "خطط لها ونفذها جانحون عن القانون بتحريض من قوات انفصالية عرقية"، مضيفا أنها "استمرار لأعمال العنف التي شهدتها شنغيانغ قبل شهور بهدف المس من وحدة البلاد".
 
وتأتي تصريحات مانغ خلال زيارته اليوم مدينة أرومشي عاصمة مقاطعة شنغيانغ الواقعة بأقصى غرب الصين بعد خروج الآلاف من الهان في مظاهرات بشوارعها لليوم الثاني على التوالي للمطالبة بتوفير مزيد من الأمن لهم والتنديد بما يعتبرونه تباطؤا من السلطات في معاقبة الإيغوريين.
 
وخلال مظاهرات اليوم حاول المئات من الهان اختراق حواجز أمنية والوصول إلى حي يقطنه الإيغور، لكن قوات الأمن استخدمت القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم حسب شينخوا.


 
المتظاهرون طالبوا باستقالة زعيم
الحزب الشيوعي في شنغيانغ (رويترز)
اعتذر لشعب شنغيانغ
وكان متظاهرون من الهان قد خرجوا أمس الخميس يطالبون باستقالة زعيم الحزب الشيوعي في شنغيانغ وانغ ليكوان في تحد علني نادر من الهان للحزب الشيوعي الحاكم، وهتفوا "قدم استقالتك يا وانغ ليكوان.. اعتذر لشعب شنغيانغ".
 
وأظهرت صورة للمشهد نشرتها شينخوا وانغ ليكوان وهو يلقي كلمة على الحشد من شرفة وبيده مكبر صوت. وقال شاهد عيان لرويترز طلب عدم نشر اسمه إن ليكوان أبلغ الحشد بأن ثلاثين شخصا اعتقلوا بشأن أحداث الوخز بالحقن.
 
من جهة أخرى قال بعض الشهود إنهم رأوا بعض الإيغور يتعرضون للضرب بأيدي الهان، وقال أحد سكان المنطقة إنه رأى عددا منهم يضربون شخصا من الإيغور يتهمونه بوخز أشخاص من الهان بإبر طبية، لكن الشرطة أنقذته ونقلته إلى المستشفى.
 
ونقل التلفزيون الإقليمي عن مكتب الصحة في شنغيانغ قوله "إن 476 شخصا بينهم 433 من الهان توجهوا إلى المستشفيات على مدار الأسبوعين الماضيين للإبلاغ عما يبدو أنه وخز بحقن طبية، وأن الأطباء وجدوا علامات واضحة تدل على الوخز بالإبر في 89 حالة".
 
في المقابل قال نيكولاس بيكلين من منظمة هيومن رايتس ووتش إنه لم يتضح بعد مدى صحة هذه المزاعم وأضاف "مثل هذه الشائعات تحدث في الصين بعد الاضطرابات، هناك دائما شائعات غريبة تنتشر بعد أحداث العنف".
 
يشار إلى أن مقاطعة شنغيانغ ذات الغالبية المسلمة شهدت اشتباكات دموية بين عرقيتي الهان الذين يمثلون غالبية سكان الصين والإيغور المسلمين في الخامس من يوليو/تموز الماضي ذهب ضحيتها قرابة مائتين من الطرفين.
المصدر : وكالات