لقاء بنيويورك يسبق جولة لميتشل

لقاء بين ميتشل ونتنياهو في لندن في 26 من الشهر الماضي (رويترز)

قالت الولايات المتحدة إن مبعوثها جورج ميتشل سيعود أواخر الأسبوع إلى الشرق الأوسط لإحياء مفاوضاتِ سلامٍ من بين ما يعرقلها التشبث الإسرائيلي بالاستيطان في الضفة الغربية، في زيارة جديدة سبقها أمس في نيويورك لقاء بينه وبين مسؤوليْن إسرائيليين رفيعين.

ووصف متحدث باسم الخارجية الأميركية بالجيد اللقاء الذي جمع ميتشل بإسحاق مالخو ومايك هرتزوغ، وهما على التوالي مساعدا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع إيهود باراك.

وقال المتحدث إن ميتشل والمبعوثين الإسرائيليين "أكدوا مجددا التزامهم بسلام شامل وخطوات ملموسة من جميع الأطراف باتجاه الهدف".

مستقبل الاستيطان
غير أن المتحدث لم يقل ما إنْ كان الاجتماع تطرق إلى مستقبل الاستيطان في الضفة، وهو استيطانٌ تريد الولايات المتحدة تجميده لإحياء المفاوضات مقابل خطوات تطبيع عربية، على أمل الدخول في مفاوضات الحل النهائي وتحقيق اتفاق سلام نهائي.

الولايات المتحدة تريد خطوات تطبيع عربية مقابل تجميد الاستيطان (رويترز-أرشيف)
ويعد اجتماع نيويورك متابعة للقاء بين ميتشل ونتنياهو في لندن الأسبوع الماضي، وجزءا من جهود واشنطن لإحياء مفاوضات السلام هذا الشهر خلال اجتماع الجمعية العامة الأممية.

ويقول مسؤولون فلسطينيون إنهم لن يستأنفوا المحادثات المتوقفة منذ أكثر من ثمانية أشهر إن لم تجمد إسرائيل تماما بناء المستوطنات، كما تطلب بذلك خطة سلام أميركية تلزم الفلسطينيين أيضا بوقف الهجمات على إسرائيل.

تفاهم قريب
لكن حكومة إسرائيل، التي تضم جناحا قويا مؤيدا للمستوطنين، تطلب أن يؤخذ بالحسبان ما تقول إنه "نمو طبيعي" للمستوطنات في الضفة، وإنْ تحدث دبلوماسي إسرائيلي رفيع عن اقتراب الولايات المتحدة وإسرائيل من تفاهم في الموضوع.

وقال الدبلوماسي الذي لم يكشف هويته لوكالة الأنباء الفرنسية إن الطرفين الأميركي والإسرائيلي يحاولان الاتفاق على تفاصيل مدة التجميد وحجمه وما سيحدث بعد ذلك، وإن واشنطن تحاول حث عواصم عربية على تقديم شيء في المقابل.

وسبق أن اقترحت واشنطن على الدول العربية خطوات تطبيع مقابل وقف الاستيطان تشمل احتضان ممثليات تجارية إسرائيلية، وهي خطوة تسبق إقامة علاقات دبلوماسية كاملة.

وقالت المملكة العربية السعودية إنها لا تنوي الإقدام على الخطوة، لكنها لن تعترض طريق دول عربية أخرى تريد اتخاذها.

المصدر : وكالات