تمديد عمل بلاك ووتر بالعراق

هليكوبتر تابعة لبلاك ووتر أثناء مسح جوي فوق بغداد (الفرنسية-أرشيف)

قالت وزارة الخارجية الأميركية الأربعاء إنها طلبت من شركة "زي سيرفيسز" -التي كان اسمها في السابق بلاك ووتر- مواصلة تقديم خدمات الأمن للدبلوماسيين الأميركيين في العراق لأن الشركة التي استؤجرت لتحل محلها ليست جاهزة للعمل.
 
وفي وقت سابق من هذا العام أبلغت وزارة الخارجية بلاك ووتر بأن عقدها مع وزارة الخارجية في العراق لن يتم تجديده بعد اتهام بعض حراسها بقتل مدنيين عراقيين أثناء قيامهم بحماية دبلوماسيين أميركيين في بغداد.
 
وفي 2007 فتح حراس الشركة النار في بغداد فقتلوا 14 مدنيا عراقيا في حادث أثار الغضب في العراق ودفع الحكومة العراقية لرفض منح رخصة لبلاك ووتر.
 
وقالت وزارة الخارجية الأميركية إنها طلبت من "زي سيرفيسز" الاستمرار في تقديم "الخدمات الجوية" التي تتمثل أساسا في تنقلات المسؤولين الأميركيين بطائرات الهليكوبتر بعد يوم الخميس وهو الموعد المقرر لانتهاء عملها.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية أيان كيلي للصحفيين "رتبنا لتمديد مؤقت للعقد"، مضيفا أن هذه الخطوة اتخذت لأن شركة "دينكورب" التي من المنتظر أن تحل محل "زي سيرفيسز" أوضحت أنها تحتاج إلى مزيد من الوقت لتصبح جاهزة للعمل.
 
وأوضح كيلي أن السبب الرئيسي في رغبة "دينكورب" في وقت إضافي هو نقص المعدات، لكنه لم يذكر تفاصيل.
المصدر : وكالات