واشنطن: بيونغ يانغ تريد علاقات أفضل

بيل كلينتون (يسار) خلال لقائه كيم جونغ إيل (الفرنسية)

قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيم جونز الأحد إن كوريا الشمالية بعثت بإشارة تفيد أنها تريد تحسين العلاقات مع الولايات المتحدة.
 
 فردا على سؤال بشأن زيارة الرئيس الأميركي الأسبق بل كلينتون لكوريا الشمالية في الأسبوع الماضي قال جونز في مقابلة مع برنامج تلفزيوني "أوضح الكوريون الشماليون أنهم يرغبون في علاقات جديدة وعلاقات أفضل مع الولايات المتحدة".
 
وكان كلينتون قد التقى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل في بيونغ يانغ لأكثر من ثلاث ساعات خلال مهمة لاستعادة صحفيتين أميركيتين كانت كوريا الشمالية قد احتجزتهما.
 
وأضاف جونز أنه لا يزال يجري الاستماع إلى فريق كلينتون الذي زار كوريا الشمالية، وذكر أن التقارير الأولية تشير إلى أن كيم جونغ إيل يسيطر بشكل كامل على السلطة هناك.
 

"
اقرأ أيضا

تطورات البرنامج النووي لكوريا الشمالية

"

وأكد المسؤول الأميركي أن بلاده ستكون سعيدة بعودة كوريا الشمالية إلى المحادثات السداسية التي تبحث قضية برنامجها النووي.
 
وكان كلينتون أرفع مسؤول أميركي يجتمع بكيم في نحو عشرة أعوام.
 
وتحاول إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما التودد لكوريا الشمالية كي تتخلى عن طموحاتها النووية، وفي الوقت نفسه تقول إنها تريد تنفيذ قرارات الأمم المتحدة لضمان منع انتشار أسلحة الدمار الشامل الكورية الشمالية.
 
يشار إلى كوريا الشمالية انسحبت من المحادثات السداسية التي تشارك فيها أيضا الصين والولايات المتحدة وروسيا واليابان وكوريا الجنوبية في يناير/كانون الثاني الماضي، وتعرضت لانتقادات دولية بسبب تجربتها النووية الثانية في مايو/أيار الماضي فضلا عن سبع تجارب صاروخية.
المصدر : وكالات