عـاجـل: رويترز: شركة بابكو البحرينية تعمل على إتاحة سفن لجلب 2 مليون برميل من النفط السعودي بعد إغلاق خط أنابيب

اليابان تستعد لانتخاب برلمانها

آسو يخاطب أنصاره في محطة للقطارات (الفرنسية)

سعى المرشحون الطامحون إلى البرلمان الياباني لاستمالة الناخبين عشية انتخابات أظهرت استطلاعات الرأي أن المعارضة تتوجه إلى الفوز بها والتصدي لمشاكل عديدة تتعلق بارتفاع نسبة البطالة وتأمين الخدمات لمجتمع يكثر فيه عدد المسنين.

فقد أظهرت استطلاعات الرأي التي أجرتها وسائل الإعلام أن حزب اليابان الديمقراطي في طريقه إلى تحقيق فوز كبير على منافسه الحزب الديمقراطي الليبرالي بزعامة رئيس الوزراء تارو آسو والذي حكم البلاد منذ تأسيسه عام 1955 حتى الآن باستثناء عشرة أشهر.

من جانبه خاطب مرشح المعارضة يوكيو هاتوياما حشدا من أنصاره في مدينة ساكاي اليابان بالتأكيد أن انتخابات الأحد تعني منح الفرصة لجيل جديد من الشباب الياباني للبدء بتاريخ مختلف.

تعبئة الناخبين
بالمقابل سعى رئيس الوزراء آسو لتعبئة أنصاره في طوكيو -حيث سبق له هزيمة الحزب الديمقراطي المعارض في انتخابات يوليو/تموز الماضي- وذلك في خطاب ألقاه السبت في محطة للقطار وسط العاصمة اليابانية.

وطالب آسو الناخبين بمنح الفرصة لحزبه من أجل إكمال مسيرة الانتعاش الاقتصادي والخروج من الركود الناجم عن تداعيات الأزمة المالية العالمية، متهما الحزب الديمقراطي المعارض بأنه ضعيف فيما يتعلق بالأمن.

ووعد بالتركيز على الإنفاق على الأسر عبر توفير مخصصات مالية للأطفال ومعونات للمزارعين وانتزاع ما أسماه سيطرة البيرقراطيين على السياسة في البلاد.

 هاتوياما (الثالث يسارا) يلوح لأنصاره
في تجمع انتخابي للمعارضة (رويترز)
القضايا الانتخابية
من جهة أخرى أظهر استطلاع للرأي نشر السبت توقعات بأن تصل نسبة الإقبال على التصويت نحو 70% -وهي أعلى نسبة تصويت منذ عشرين عاما- مما يعكس حجم المخاوف بين اليابانيين على مستقبل بلادهم، مع الإشارة إلى أن نسبة الإقبال في الانتخابات البرلمانية التي جرت عام 2005 بلغت 67%.

أما بالنسبة للقضايا التي ستشكل عاملا حاسما في الانتخابات، فهي الاقتصاد المتعثر والبطالة وزيادة عدد المسنين وتناقص عدد السكان بشكل عام.

فقد بينت الأرقام التي صدرت الجمعة أن نسبة البطالة في اليابان بلغت أكثر من 5% بالتوازي مع أنباء عن نقص السيولة المالية المتداولة للمرة الثانية خلال أقل من خمس سنوات.

وتعتبر اليابان عاشر أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان بواقع 127 مليون نسمة، ويتوقع مكتب الإحصاء الأميركي أن تتراجع اليابان إلى المرتبة الـ18 بحلول العام 2050 حيث سيزيد عدد سكانها عن 93 مليونا بقليل.

كما تتجه اليابان نحو الشيخوخة أسرع من أي دولة متقدمة أخرى في العالم، مما يرفع تكاليف الضمان الاجتماعي وسط توقعات بأن يتجاوز ربع عدد اليابانيين سن الـ65 بحلول العام 2015.

المصدر : وكالات