الظواهري يدعو "للجهاد" في باكستان

الظواهري دعا إلى شن حرب ضد من سماهم "الصليبيين" الأميركيين (الفرنسية)
 
حث أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة الباكستانيين على الانضمام إلى الجهاد من أجل مقاومة الولايات المتحدة الأميركية التي اتهمها بشن حملة صليبية لتحويل باكستان إلى دولة مقسمة.
 
جاءت هذه التصريحات في شريط فيديو هو الثاني للظواهري هذا الشهر وبعد مقتل زعيم طالبان باكستان بيت الله محسود في ضربة صاروخية أميركية يوم الخامس من أغسطس/آب الجاري.
 
وقال الظواهري في الشريط الذي بث عبر موقع إلكتروني إن "الحرب في مناطق القبائل وسوات جزء لا يتجزأ من حملة صليبية على المسلمين".
 
وخلال الشريط الذي استغرق 22 دقيقة وجاء بعنوان "طريق الهلاك" جدد الظواهري تصريحاته التي أدلى بها في يوليو/تموز الماضي ودعا فيها الباكستانيين إلى شن حرب ضد من سماهم "الصليبيين" الأميركيين والجيش الباكستاني.
 
ويأتي الشريط أيضا بعد أن شن الجيش الباكستاني هجوما في أواخر أبريل/نيسان الماضي ضد مسلحي طالبان في وادي سوات عقب سيطرتهم على منطقة تبعد 120 كيلومترا عن إسلام آباد.

خطاب الظواهري جاء بعد مقتل زعيم طالبان باكستان بيت الله محسود (رويترز-أرشيف)
يا أهل باكستان
وقال الظواهري "يا أهل باكستان الأعزاء لا عزة لنا إلا بالجهاد.. يا أهل باكستان ادعموا الجهاد والمجاهدين بأنفسكم وأموالكم ورأيكم ومعلوماتكم ودعائكم والتحريض على نصرتهم وتبليغ دعوتهم".

وشهدت باكستان سلسلة من أعمال العنف في العامين الماضيين شنها مسلحون يقول مراقبون إنهم على صلة بالقاعدة ويقاتلون الحكومة بسبب مساندتها للحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة ضدهم.

وتمكن الجيش الباكستاني في الأشهر القليلة الماضية من هزم أغلب المسلحين في وادي سوات، كما هاجم قوات بيت الله محسود في منطقة وزيرستان الجنوبية على الحدود مع أفغانستان.

وتنفي طالبان منذ أسابيع وفاة محسود لكن اثنين من مساعديه هما حكيم الله محسود وولي الرحمن أكدا يوم الاثنين مقتله.
المصدر : وكالات