دول البلطيق تستعيد السلسلة البشرية

رئيس لاتفيا فالديس زاتلرز شارك في الاحتفال (الفرنسية-أرشيف)

شارك نحو ستين ألف شخص من دول البلطيق الثلاث ليتوانيا وأستونيا ولاتفيا أمس الأحد في سباق للجري على مدى يومين احتفالا بالذكرى السنوية العشرين لسلسلة بشرية امتدت بطول ستمائة كيلومتر في مظهر عبروا فيه عن رغبتهم في استرداد استقلالهم من الاتحاد السوفياتي آنذاك.

وانتهى سباق التتابع -الذي بدأ السبت من طالين وفيلنيوس عاصمتي استونيا وليتوانيا على التوالي- في ريغا عاصمة لاتفيا مساء الأحد.

وشارك رئيس لاتفيا فالديس زاتلرز بالعدو في الكيلومتر الأخير من مسافة السباق التي بلغت 678 كيلومترا والتي امتدت على طول الطريق الأصلية للسلسلة البشرية والتي باتت تعرف بطريق البلطيق.

وركض زاتلرز البالغ من العمر 54 عاما الكيلومتر الأخير الذي انتهى عند نصب الحرية التذكاري في قلب العاصمة اللاتفية.

وقال زاتلرز عند النصب: "لقد أظهرنا أن بمقدورنا أن نقرر مستقبلنا بأنفسنا".

وكانت السلسلة البشرية قد نظمت في 23 أغسطس/آب 1989 عبر دول البلطيق الثلاث حيث تشابكت فيها أيدي مليوني شخص يمثلون أكثر من ربع سكان تلك الدول في احتجاج سلمي على الحكم السوفياتي وتعبير غير مسبوق ينم عن التضامن والتحدي السلمي حسب تعبير وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت متحدثة باسم الهيئة المنظمة للسباق, وهو الحدث الرئيسي في الاحتفال بالذكرى السنوية: "شكّل مواطنو لاتفيا أغلبية بين المشاركين بحوالي خمسين ألفا وكان هناك نحو خمسة آلاف في ليتوانيا وحوالي سبعة آلاف في أستونيا".

وعزت ارتفاع المشاركة اللاتفية إلى أن معظم مراحل السباق جرت أثناء النهار هناك.

ووصفت وكالة رويترز ما جرى في 1989 بأنه "أكبر احتجاج جماعي" في الاتحاد السوفياتي السابق و"أحد الأحداث الرئيسية" على طريق استعادة منطقة البلطيق استقلالها في 1991.

واختير يوم 23 أغسطس/آب لأنه يمثل الذكرى السنوية الخمسين لمعاهدة مولوتوفريبنتروب بين ألمانيا النازية والاتحاد السوفياتي, والتي تقول دول البلطيق إنها أدت إلى احتلال الاتحاد السوفياتي وحكمه لها مدة خمسين عاما.

المصدر : الفرنسية,رويترز