عـاجـل: ترامب: سنساعد السعودية ويتعين على السعوديين تحمل المسؤولية الأكبر في ضمان أمنهم ويشمل ذلك دفع المال

عزاء دبلوماسي بين سول وبيونغ يانغ

الوفد الكوري الشمالي سيعود إلى بلاده قبل الجنازة الرسمية (الفرنسية)

يصل اليوم إلى كوريا الجنوبية مسؤولون كوريون شماليون كبار للعزاء في وفاة الرئيس الكوري الجنوبي السابق كيم داي يونغ، وهي خطوة يرى فيها مراقبون مؤشرا على إمكانية تحسن العلاقات بين البلدين.

ويضم الوفد ستة مسؤولين بينهم اثنان من المقربين من الرئيس الكوري الشمالي كيم يونغ إيل، ومن المقرر أن يزور مبنى البرلمان حيث يرقد جثمان الرئيس المتوفى في انتظار تشييعه بعد غد الأحد.

وقد توفي داي يونغ يوم الثلاثاء عن سن 85 عاما، وكان قد حصل على جائزة نوبل للسلام عام 2000 لدوره الكبير في عقد أول اجتماع بين زعيمي الكوريتين.

وفي وقت سباق بعث الرئيس الكوري الشمالي رسالة عزاء إلى الحكومة الجنوبية وإلى عائلة داي يونغ يمدح فيها دوره في السعي لتوحيد الكوريتين اللتين انقسمتا وتناصبتا العداء منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

وقالت مصادر رسمية كورية شمالية إن مهمة الوفد لا تتعدى العزاء، مشيرة إلى أن الوفد لن يعقد أي لقاء مع أي مسؤول كوري جنوبي في أي شأن آخر.

وسيعود المسؤولون الكوريون الشماليون إلى بلدهم قبل الجنازة الرسمية تفاديا للظهور في أي مناسبات رسمية تنظمها سلطات كوريا الجنوبية، وهو ما يرى فيه مراقبون آخرون تعبيرا عن غضب بيونغ يانغ من سياسات الرئيس الكوري الجنوبي الحالي لي ميونغ باك.

كيم داي يونغ توفي الثلاثاء وسيشيع بعد غد الأحد (الفرنسية)
تخفيف القيود

وضعُفت العلاقات بعد وصول لي إلى السلطة العام الماضي وإنهائه سياسة الارتباط مع كوريا الشمالية عبر وقف تدفق المساعدات غير المشروطة ودعوته كوريا الشمالية إلى خفض ما يعتبره "تهديدا أمنيا" تشكله على المنطقة.

وتأتي هذه الزيارة بعد أن أعلنت كوريا الشمالية أنها تعتزم تخفيف القيود التي فرضتها على حركة سير السيارات إلى كوريا الجنوبية خلال هذا الأسبوع.

وقالت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية إن هذا الإجراء سيعيد حالة المرور إلى المجمع الصناعي المشترك بين البلدين في مدينة كايسونغ الحدودية إلى وضعها "العادي" الذي كان من قبل.

وكانت كوريا الشمالية شددت في نهاية العام الماضي إجراءات التنقل إلى المجمع الصناعي الذي تموله جارتها الجنوبية، وذلك بعيد إيقافها حركة القطار الوحيد الذي كان يربطها بكوريا الجنوبية.

المصدر : وكالات