جنتي يدعو لاعتقال قادة الاضطرابات

 جنتي دعا خلال خطبة الجمعة السلطة القضائية إلى الاسراع باعتقال قادة الاضطرابات (رويترز)


حث رجل دين ايراني محافظ السلطة القضائية في البلاد على اعتقال قادة  الاضطرابات التي اندلعت بعد انتخابات الرئاسة، في إشارة على ما يبدو  للمرشحين الإصلاحيين المهزومين مير حسين موسوي ومهدي كروبي.

وقال آية الله أحمد جنتي للمصلين بخطبة الجمعة التي بثتها الإذاعة الإيرانية الرسمية على الهواء مباشرة، إن أعمال شغب ما بعد الانتخابات "هي قضيتنا الأساسية اليوم".
 
وأضاف أنه تم اعتقال بعض الأشخاص ولم يعتقل آخرون, و"يجب أن يكون اعتقال العناصر المسببة للشغب وليس المنخدعة أول ما تفعله السلطة القضائية".
 
ولم يذكر جنتي الذي يترأس مجلس صيانة الدستور موسوي أو كروبي بالاسم، لكن محافظين آخرين اتهموا الاثنين مرارا بالتحريض على احتجاجات الشوارع التي قتل فيها 26 شخصا على الأقل.
 
وبدأت إيران ثلاث محاكمات جماعية للذين اعتقلوا بعد الانتخابات في مسعى للقضاء على المعارضة، ووضع حد للاحتجاجات.
 
ودفعت الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم 12 يونيو/ حزيران الماضي البلاد إلى أكبر أزمة داخلية منذ الثورة الإسلامية عام 1979, حيث اندلعت اضطرابات واسعة كشفت عن انقسامات عميقة داخل نخبتها الحاكمة.
 
وتقول المعارضة إن الانتخابات زورت لضمان إعادة انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد، وهو اتهام تنفيه السلطات والزعيم الأعلي آية الله علي خامنئي الذي أعلن تأييده لأحمدي نجاد بعد فترة قصيرة من الانتخابات.
 
وذكرت جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان أن مئات الأشخاص من بينهم سياسيون مؤيدون للإصلاح وصحفيون ونشطاء ومحامون، اعتقلوا في إيران منذ الانتخابات ولا يزال كثير من المحتجزين بالسجن.
 
ويقول المرشحون الخاسرون إن 69 شخصا قتلوا باضطرابات اندلعت بعد التصويت، وإن بعض من احتجزوا بعد الانتخابات تعرضوا لانتهاكات بالسجن.
المصدر : رويترز