الرئيس الأوكراني يدعو روسيا للحوار

يوتشينكو: أوكرانيا لا تزال تتمسك بتعاون واسع النطاق مع روسيا (الفرنسية-أرشيف) 

دعا الرئيس الأوكراني فيكتور يوتشينكو نظيره الروسي ديمتري ميدفيديف إلى الحوار، معربا عن أمله في رد فعل بناء من جانب روسيا. جاء ذلك بعد يومين من قيام ميدفيديف بشن هجوم عنيف على موقف كييف "المعادي لروسيا"، معتبرا أن التوتر بين البلدين وصل مستويات "غير مسبوقة".

ودافع الرئيس الأوكراني الخميس عن نفسه من اتهامات موسكو له باتباع سياسات معادية لروسيا ودعا يوتشينكو الرئيس الروسي إلى إجراء محادثات ثنائية. وقال يوتشينكو في بيان وجه للشعب الأوكراني "سأكون صريحا، أشعر بخيبة أمل شديدة إزاء أسلوبها غير الودي"، وذلك في إشارة إلى تصريحات ميدفيديف.

وأضاف الرئيس الأوكراني "لا يمكنني الاختلاف بشأن وجود مشكلات جادة في العلاقات بين بلدينا، لكن من المدهش أن الرئيس الروسي تغاضى تماما عن مسؤولية روسيا عن هذا".

وقال يوتشينكو -ردا على رسالة مفتوحة وجهها له الرئيس الروسي وانتقد فيها موقف القيادة الأوكرانية الحالية تجاه روسيا- إنه يريد "بناء علاقات على أساس الاحترام المتبادل والمساواة في الحقوق وإجراء حوار بناء، بما في ذلك على مستوى القمة".

واعترف يوتشينكو بوجود مشاكل جدية في العلاقات بين البلدين. ولكنه قال إن أوكرانيا لم تبتعد أبدا عن مبادئ الصداقة والشراكة التي ثبتت في المعاهدة الكبيرة عام 1997، وأنها وبذلت قصارى جهودها من أجل تطوير العلاقات الثنائية بشكل مثمر وذي منفعة متبادلة.

ولدى تطرقه إلى النزاع العسكري في القوقاز أشار يوتشينكو إلى أن موقف أوكرانيا بالنسبة لأحداث العام الماضي في جورجيا معروف ويتطابق عمليا مع مواقف جميع بلدان العالم.
 

ميدفيديف قالت الصحف الروسية عنه إنه أعلن حربا باردة على أوكرانيا (الفرنسية-أرشيف)

غضب روسي

وأغضب يوتشينكو موسكو بمسعاه لضم أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي وإصراره على إجلاء روسيا لأسطول البحر الأسود الروسي المتمركز في شبه جزيرة القرم الأوكرانية التي تقطنها أغلبية من أصول روسية. كما اتهمت موسكو يوتشينكو بالانحياز إلى جورجيا في النزاع الذي نشب بينها وبين روسيا العام الماضي بشأن أوسيتيا الجنوبية.

لكن الرئيس الأوكراني أعرب عن اعتقاده بأن لا أساس للوم بلاده حول صادرات الأسلحة إلى جورجيا، ودافع عن نهج بلاده في انضمامها إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وأضاف أن سعي كييف إلى اكتساب العضوية في الحلف ليس موجها ضد روسيا بأي حال من الأحوال، وأن القرار النهائي حول الانضمام إلى الناتو سيتخذ عقب إجراء استفتاء شعبي عام فقط. 
         
وكانت رئيسة مكتب الرئاسة الأوكرانية فيرا أوليانتشنكو قد اتهمت الأربعاء روسيا بأنها تعاني من "عقد إمبريالية" ردا على تصريحات الرئيس الروسي بحق بلادها. وقالت أوليانتشنكو إن "النبرة العدوانية لرسالة الزعيم الروسي لا تقتصر على فيكتور يوتشينكو وسياسته بل تطاول أيضا الشعب الأوكراني بكامله".

وكان الرئيس الروسي ميدفيديف قد وجه رسالة إلى نظيره الأوكراني عبر مدونته هاجم فيها يوتيشنكو وقال "أريد أن أعلمكم أنه إزاء (موقف) القادة الأوكرانيين الراهن المعادي لروسيا اتخذت القرار بتأجيل إرسال سفير جديد إلى كييف". وأضاف أنه "سيتم لاحقا اختيار موعد محدد وفقا لتطور ملموس في العلاقات الروسية الأوكرانية".

واعتبرت الصحف الروسية الصادرة الأربعاء أن موسكو دخلت على خط السباق الانتخابي في أوكرانيا بإعلانها حربا باردة ضد الرئيس المؤيد للغرب فيكتور يوتشينكو.
 
وكتبت صحيفة الأعمال فيدوموستي في افتتاحية أن مغزى الرسالة هو "لم نعد نتعامل مع يوتشينكو وننتظر خلفه". واعتبرت صحيفة موسكوفسكي كومسوموليتس الشعبية أن "ميدفيديف أعلن حربا باردة على أوكرانيا".
المصدر : وكالات