بيونغ يانغ تتحدى واشنطن بصواريخ جديدة

خارطة توضح مواقع اطلاق الصواريخ قصيرة المدى في كوريا الشمالية

خارطة توضح مواقع إطلاق أربعة صواريخ كورية شمالية الخميس (رويترز)

انتقدت الولايات المتحدة التجارب الصاروخية الجديدة لكوريا الشمالية والتي تزامنت مع عيد الاستقلال الأميركي ووصفتها بأنها غير بناءة، في حين اعتبرتها كوريا الجنوبية استفزازا، ورأتها طوكيو تجارب غير مقبولة. وفي المقابل دعت موسكو وبكين إلى الهدوء والعودة إلى المحادثات السداسية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية كارل دكوورث إن بلاده على علم باحتمال إطلاق كوريا الشمالية صواريخ وتتابع عن كثب أنشطة هذا البلد ونواياه، ودعا بيونغ يانغ للتوقف عما سماها التصرفات التي تفاقم التوترات والتركيز على محادثات نزع الأسلحة النووية.

وفي لندن أدان وزير الخارجية البريطانية ديفد ميليباند التجارب الكورية الشمالية ووصفها بأنها استفزاز وخرق للقرارات الأممية.

كما أدانت الخارجية الفرنسية هذه التجارب، وحذرت كوريا الشمالية من عواقب استمرار مثل ما وصفتها بهذه الاستفزازات، ودعتها لتنفيذ القرارات الأممية ذات الصلة بلا تأخير.

وبدورها سارعت اليابان إلى انتقاد التجربة الصاروخية الجديدة, ووصفتها بأنها استفزاز غير مقبول لأمن دول الجوار وتمثل انتهاكا خطيرا لقرارات مجلس الأمن الدولي.


وفي سول اعتبرت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية في بيان التجارب الصاروخية الكورية الشمالية استفزازا ينتهك بوضوح القرارات الأممية ذات الصلة التي تحظر على بيونغ يانغ القيام بأي نشاط يتعلق بالصواريخ الباليستية.


دعوات للهدوء

إذاعة سول رجحت أن تكون الصواريخ الكورية الجديدة من نوع سكود (الفرنسية-أرشيف)
إذاعة سول رجحت أن تكون الصواريخ الكورية الجديدة من نوع سكود (الفرنسية-أرشيف)

وفي المقابل قالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن روسيا والصين دعتا إلى الهدوء وطالبتا جميع الأطراف المعنية بعدم اتخاذ أي خطوات قد تزيد من عدم الاستقرار في المنطقة، كما طالبتا بالعودة إلى المحادثات السداسية المجمدة التي تهدف إلى إقناع بيونغ يانغ بالتخلي عن برنامجها النووي.

وتمت المشاورات بين الجانبين الروسي والصيني على مستوى نائبي وزيري الخارجية، وفق البيان.

وكانت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية ذكرت في وقت سابق أن كوريا الشمالية أطلقت سبعة صواريخ من الساحل الشرقي للبلاد خلال عشر ساعات يوم السبت، بالإضافة إلى إطلاق أربعة صواريخ الخميس.

وقالت الوزارة إنه تم إطلاق الصواريخ الأخيرة، التي يتراوح مداها بين 400 و500 كلم، صوب بحر اليابان.

وقالت إذاعة "كي.بي.أس" الكورية الجنوبية نقلا عن مصادر عسكرية إن الصواريخ ربما تكون من طراز سكود رغم أنه لم يتم استبعاد استخدام صواريخ من طراز رودونغ التي يمكنها الوصول إلى كوريا الجنوبية واليابان.

"

وقبل ذلك ذكرت وكالة كيود اليابانية أن كوريا الشمالية ربما تكون أطلقت صاروخا واحدا على الأقل من طراز رودونغ الذي قد يبلغ مداه المتوسط نحو 1400 كلم والقادر على إصابة كل كوريا الجنوبية ومعظم اليابان.

وطبقا لرويترز, يُعتقد أن كوريا الشمالية تمتلك أكثر من 600 صاروخ من طراز سكود تشمل "هواسونغ 5″ الذي يبلغ مداه نحو 300 كلم, و"هواسونغ 6" الذي يبلغ مداه نحو 500 كلم.

يشار إلى أن الأمم المتحدة فرضت حزمة من العقوبات على كوريا الشمالية في أعقاب تجربتها النووية يوم 25 مايو/أيار الماضي.

المصدر : وكالات