معارك بخوست ومقتل بريطاني بهلمند

آثار هجوم بعبوات ناسفة في خوست الشهر الماضي (رويترز)

هاجم مقاتلون من حركة طالبان مركز الشرطة الرئيسي بمدينة خوست جنوبي شرق أفغانستان، مما أدى لنشوب معارك استمرت ساعات أسفرت عن مقتل سبعة مسلحين وجرح 14 شخصا بينهم شرطيون، وفقا لمسؤولين أفغان. في حين قتل جندي بريطاني في انفجار عبوة ناسفة في هلمند جنوبي البلاد.

وقالت وزارة الداخلية الأفغانية في بيان إن المهاجمين كانوا يرتدون أحزمة ناسفة ويحملون بنادق من طراز أي كي 47 وقذائف صاروخية.

ويأتي هجوم اليوم في خوست بعد أقل من أسبوع من قيام ثمانية من مقاتلي طالبان يرتدون أحزمة ناسفة بمهاجمة مبان حكومية في غارديز وجلال آباد في نفس المنطقة الشرقية.

مقتل جندي بريطاني
إلى ذلك، أعلنت وزارة الدفاع البريطانية مقتل أحد جنودها أثناء دورية حراسة في إقليم هلمند جنوبي أفغانستان. وينتمي الجندي لفوج المدفعية الملكية الأربعين. وبمقتله يرتفع إلى 20 عدد الجنود البريطانيين الذين لقوا مصرعهم هذا الشهر في أفغانستان.

ويأتي الانفجار بعد يوم من إعلان الحكومة البريطانية أنها سترسل 125 جنديا إلى أفغانستان لتعويض خسائرها هناك.

وقتل 189 جنديا بريطانياً منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة لأفغانستان عام 2001.

وأثار ارتفاع عدد القتلى تساؤلات في بريطانيا حول ما إذا كان عدد الجنود في أفغانستان كافيا، وما إذا كانوا يمتلكون المعدات الملائمة.

المصدر : وكالات