فشل محادثات حل أزمة هندوراس

زيلايا أثناء حضوره مؤتمرا صحفيا لإعلان موقفه من محادثات كوستاريكا (رويترز)

قالت الحكومة المؤقتة في هندوراس إنها سترسل إلي الكونغرس والهيئة القضائية اقتراحا لعودة الرئيس المخلوع مانويل زيلايا إلى البلاد، في وقت
أخفقت مباحثات استضافتها كوستاريكا لحل الأزمة السياسية بعد رفض زيلايا اقتراحا لإنهاء هذه الأزمة.

وكان رئيس كوستاريكا أوسكار أرياس الذي يتوسط في المحادثات اقترح عودة زيلايا إلى السلطة على رأس حكومة مصالحة، مع المضي قدما في إجراء انتخابات الرئاسة المقررة في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل التي لن يكون الرئيس المخلوع مؤهلا دستوريا لخوضها.

ورفض زيلايا الاقتراح وأعلن فشل محادثات الوساطة، وقال إنه سيبدأ رحلة العودة لبلاده. ودعا الموفدون أرياس ورؤساء دول أميركا الوسطى ومنظمة الدول الأميركية ومجلس الأمن إلى عقد جلسات خاصة لمناقشة الأزمة.

ورفض وفد رئيس هندوراس المؤقت ميتشيليتي أيضا التوقيع على اقتراح من سبع نقاط لحل الأزمة طرحه أرياس، إلا أن أعضاء الوفد أكدوا أنهم سينقلون الاقتراح إلى هندوراس لبحثه في مختلف مؤسسات الدولة.

وقال أرياس إن أمام طرفي النزاع ثمانية أيام لدراسة الاقتراح، مضيفا أنه لن يفقد الأمل أبدا بأن الحوار بين الأطراف في هندوراس ممكن.

وكانت المحادثات استؤنفت أمس في كوستاريكا بعدما غيرت الحكومة المؤقتة برئاسة روبرتو ميتشيليتي من موقفها، وانضمت إلى المناقشات.

واستبق وزير خارجية هندوراس المؤقت كارلوس لوبيزمحادثات كوستاريكا بالتأكيد على أن حكومته لن تسمح بإعادة تنصيب زيلايا بموجب أي اتفاق نهائي يتم التوصل إليه.

المصدر : وكالات