روسيا تحذر جورجيا بعد دعم أميركي

بايدن (يسار) يلتقي برلمانيين جورجيين بعد إجرائه محادثات مع ساكاشفيلي (الفرنسية)

قالت روسيا إنها ستمنع جورجيا من التسلح، جاء ذلك بالتزامن مع زيارة يقوم بها جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي لتبليسي.
 
ونقلت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء عن غريغوري كاراسين نائب وزير الخارجية الروسي قوله "سنواصل منع نظام ساكاشفيلي من التسلح وسنتخذ إجراءات ملموسة في هذا الصدد".
 
كما اتهم كاراسين دولا لم يسمها بتقديم دعم عسكري لجورجيا تحت غطاء المساعدات الإنسانية، في إشارة للولايات المتحدة التي ترسل إمدادات إنسانية إلى تبليسي. قائلا "لدينا قلق عميق فيما يتعلق بنشاط القيادة الجورجية في إعادة التسلح بمساعدة عدة دول".
 
وتجيء التهديدات الروسية في وقت يقوم فيه بايدون بزيارة لجورجيا أجرى خلالها محادثات مع الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي.
 
وأعلن بايدن أن بلاده لن تعترف بأوسيتيا الجنوبية ولا بأبخازيا اللتين أعلنتا انفصالهما عن جورجيا.
 
وأضاف خلال كلمة له أمام البرلمان الجورجي أن أي تحسن في العلاقات بين واشنطن وموسكو لن يكون على حساب جورجيا، التي قال إن بلاده تدعم انضمامها إلى حلف شمال الأطلسي.
 
ومن جهته قال سكاشافيلي خلال اللقاء "نحن دولة تتعرض لهجوم، ومحتلون جزئيا، وقررنا أن ننضم إلى العالم الحر أوروبا وحلف الأطلسي".
 
ويتصاعد التوتر بين روسيا وجورجيا التي كانت جزءا من الاتحاد السوفياتي السابق مع اقتراب ذكرى مرور عام على الحرب القصيرة التي نشبت بينهما.
 
وتدفع جورجيا في اتجاه وضع مراقبين أميركيين في المنطقة كما تسعى للحصول على سلاح من الولايات المتحدة كي تدافع عن نفسها في مواجهة ما تقول إنه احتشاد لقوات روسية في أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.
المصدر : وكالات