اعتصام ببراغ احتجاجا على التهويد

خيمة الاعتصام أقيمت أمام السفارة الإسرائيلية ببراغ (الجزيرة)

أسامة عباس-براغ
 
أقامت الجالية الفلسطينية ومنظمات إنسانية تشيكية خيمة اعتصام أمام السفارة الإسرائيلية في العاصمة التشيكية يوم الاثنين احتجاجا على إجراءات تهويد القدس وتهجير الفلسطينيين، والتطرف السياسي الإسرائيلي تجاه أية حلول تعيد الحقوق لأصحابها.
 
ووقع مئات المتضامنين في سجل خصص لهذا الغرض، وكان أغلب الموقعين من المواطنين التشيك والجاليات المسلمة المقيمة في التشيك.

وقال رئيس الجالية الفلسطينية في التشيك صلاح أبو عمشة إن المميز في هذا الاحتجاج هو التضامن المتواصل منذ الصباح وحتى المساء من قبل المتتبعين للقضية الفلسطينية، وما يجري من ممارسات وصلت إلى حد محاولة إلغاء هوية القدس بالكامل وتهويدها بالإضافة إلى الممارسات غير الأخلاقية تجاه الشعب الفلسطيني.

وأضاف أبو عمشة في حديث للجزيرة نت أن اختيار مكان الاحتجاج أمام السفارة الإسرائيلية في براغ مقصود لأن الوجود الأمني التشيكي المكثف يعكس حالة اهتمام إعلامي محلي، وهو أمر مفيد من أجل إظهار ما يردده المحتجون ليصل إلى القسم الأكبر من الرأي العام.

وكان للحزب الشيوعي التشيكي المورافي حضور خاصة مع حلول هذا الحزب في المرتبة الثالثة في البلاد، بالإضافة لى بعض المنظمات الإنسانية وجمعية الصداقة العربية التشيكية.
 
من جهته لفت رئيس النادي الفلسطيني بلال يونس إلى أن السفير الإسرائيلي المعتمد في براغ ياكوف لفني بقي لفترة طويلة في السفارة قبل أن يغادر في ساعة متأخرة، وكانت ملامح الغضب واضحة عليه عند صعوده للسيارة التي أقلته لاحقا.

أما رئيسة منظمة حقوق الإنسان التشيكية تانيا بيدنارجوفا فقالت إن الشعب الفلسطيني يجب أن ينال حقوقه بشكل كامل، وإن الظلم والقسوة التي يتعرض لها غير مقبولة وتصب في خانة الدفاع عن حقوق الإنسان لذاك جاءت لتتضامن ولتوقع في سجل المحتجين ضد التميز في فلسطين.

وأضافت للجزيرة نت أن العالم اليوم والشعب الأوروبي يناشد من أجل إقامة الدولة الفلسطينية إلى جانب إسرائيل، مع إعطائها سيادة غير منقوصة وحقوقها بالكامل من أجل إنهاء حالة العنف المتواصل والذي في النهاية يؤدي إلى المزيد من سفك الدماء والخراب.
المصدر : الجزيرة