إيران: تقرير الذرية يثبت سلمية برنامجنا

الوكالة الذرية قالت إن إيران زادت عدد أجهزة الطرد المركزي (رويترز-أرشيف)

قالت إيران إن التقرير الأخير الذي أصدرته الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة أثبت أن البرنامج النووي الإيراني ذو أهداف مدنية وسلمية.

وصرح مندوب طهران في الوكالة الذرية علي أصغر سلطانية أن التقرير الذي قدمه مديرها محمد البرادعي "يؤكد من جديد الطبيعة السلمية للمشاريع النووية الإيرانية".

لا دليل
وأضاف سلطانية في تصريحات للتلفزيون الإيراني الرسمي أنه "ليس هناك أي دليل على أي برنامج عسكري إيراني سري"، مشيرا إلى أن بلاده لن توقف برنامجها النووي ولن تعلق تعاونها مع الوكالة الذرية.

علي أصغر سلطانية قال إنه لا دليل على عسكرية برنامج إيران النووي (رويترز-أرشيف)
ووفقا لتقرير البرادعي فإن الوكالة لم تحقق أي تقدم في حل قضايا البرنامج النووي الإيراني، في حين تواصل طهران تخصيب اليورانيوم.

وأضاف التقرير أنه ابتداء من 31 مايو/أيار الماضي أصبح لدى إيران 4920 جهاز طرد مركزي لتخصيب اليورانيوم في منشأتها النووية بمدينة نطنز، بعدما كان لديها فقط 3936 جهازا في فبراير/شباط الماضي.

ويؤكد التقرير أيضا أن إيران أنتجت لحد الآن 1339 كلغ من اليورانيوم منخفض التخصيب، بزيادة قدرها 33% مقارنة مع ما جاء في التقرير السابق في فبراير/شباط.

تحذيرات أوباما
وفي السياق ذاته حذر الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي مساء السبت إيران من مغبة الاستمرار في تخصيب اليورانيوم وتطوير أسلحة نووية.

وأكد أوباما عقب مباحثات مع ساركوزي على هامش احتفالات الذكرى الـ65 لإنزال قوات الحلفاء بسواحل فرنسا في الحرب العالمية الثانية، أن "امتلاك إيران أسلحة نووية سيكون خطيرا للغاية.. للعالم بأسره".

وحذر أوباما من أن دولا أخرى في الشرق الأوسط ستسعى لتطوير أسلحة نووية أيضا، مضيفا "لا نستطيع قبول سباق تسلح نووي في الشرق الأوسط"، في حين قال ساركوزي إن "الولايات المتحدة وفرنسا متفقتان في هذه القضية".

وأضاف الرئيس الفرنسي أن على طهران أن "تستغل فرصة اليد التي يمدها لها أوباما من أجل الحوار" بشأن برنامجها النووي الذي تقول الدول الغربية إنه يهدف إلى صنع قنبلة نووية، بينما تنفي طهران ذلك وتقول إن أهدافه سلمية بحتة.

ساركوزي وأوباما حذرا إيران
من امتلاك أسلحة نووية (الفرنسية)
صاروخ جديد

ومن جهة أخرى ذكرت وسائل إعلام إيرانية السبت أن طهران شرعت في إنتاج أنظمة صواريخ أرض-جو أسرع من الصوت سمتها "شاهين".

وقالت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا) إن مؤسسة الصناعات الدفاعية بدأت إنتاج الصاروخ شاهين، مضيفة أن مداه يبلغ 40 كلم وأنه قادر على استهداف الطائرات الحربية والمروحيات.

كما أوردت أن الإنتاج بدأ السبت بحضور وزير الدفاع مصطفى محمد نجار الذي قال إن أنظمة صواريخ شاهين "واحدة من أهم وأعقد المشاريع في الصناعات الدفاعية بجمهورية إيران الإسلامية".

ومن جهتها نقلت وكالة مهر الإيرانية عن نجار قوله إن جميع مراحل أبحاث وصناعة هذه المنظومة الصاروخية كانت محلية، وقام بها خبراء محليون من منظمة الصناعات الفضائية التابعة لوزارة الدفاع.

وحسب الوكالة نفسها فإن منظومة شاهين تتألف من صواريخ ورادارات بحث وملاحقة الهدف وشبكات إلكترونية ومنصات إطلاق.

المصدر : وكالات