مقتل جندي بريطاني في أفغانستان

الجنود البريطانيون ينتشرون في ولاية هلمند (رويترز-أرشيف) 

أعلنت وزارة الدفاع البريطانية اليوم الأربعاء أن جنديا بريطانيا من الكتيبة الثانية من فوج الرماة قُتل جراء انفجار في جنوب أفغانستان.
 
وقالت الوزارة إن الانفجار وقع صباح أمس الثلاثاء بينما كان الجندي يقوم بدورية روتينية قرب مدينة غيرسيك في ولاية هلمند.
 
وهذا هو أول جندي بريطاني يلقى حتفه في أفغانستان خلال يونيو/حزيران الجاري والثالث عشر منذ مايو/أيار الماضي.
 
وبذلك يرتفع إلى 166 عدد الجنود البريطانيين الذين قُتلوا منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة لأفغانستان عام 2001 حيث ينتشر حاليا نحو 8100 جندي بريطاني معظمهم في هلمند.
 
وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أثناء زيارة لقوات بلاده بأفغانستان (الفرنسية-أرشيف)
تعهد أميركي
وكان الجنرال الأميركي الذي عين لتولي مسؤولية الحرب في أفغانستان تعهد بمحاولة تقليل الخسائر في صفوف المدنيين إلى الحد الأدنى حتى في الوقت الذي تصعد فيه القوات التي تقودها الولايات المتحدة عملياتها ضد المسلحين.

وقال الملازم الجنرال ستانلي مكريستال أمام أعضاء بمجلس الشيوخ الأميركي أمس إنه ما زال بالإمكان كسب الحرب وإن كان الأمر ليس سهلا، مشيرا إلى أن الخسائر الأميركية يمكن أن ترتفع أيضا.
 
كما حذر من أن أفغانستان يمكن أن تهوي مرة أخرى إلى الحرب الأهلية، وأن البلاد ستستخدم مرة أخرى كقاعدة إذا فشلت الولايات المتحدة وحلفاؤها في مهمتهم.
 
وقال مكريستال وهو ضابط عمليات خاصة يعمل الآن مديرا لهيئة الأركان المشتركة بوزارة الدفاع الأميركية، إنه "بالموارد المناسبة والوقت والتضحية والصبر يمكننا أن ننتصر".
 
وفي تغييرات جذرية مفاجئة في الشهر الماضي، عزل وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس الجنرال ديفد مكيرنان من منصب أكبر قائد أميركي وقائد بحلف شمال الأطلسي في أفغانستان، واختار مكريستال ليحل محله قائلا إن الوقت حان "لفكر جديد".

وقتل أمس ستة مدنيين أفغان بينهم امرأتان وطفلان في انفجار وقع قرب القاعدة الرئيسية للقوات التي تقودها الولايات المتحدة الأميركية في أفغانستان.
 
وفي حين قتل عشرة حراس أفغان يعملون لحساب شركة أمن أميركية، أعلنت القوات الأميركية أنها قتلت 12 مسلحا في اشتباكات شرقي البلاد.
المصدر : وكالات