تمديد اعتقال أربعة بتهمة التخطيط لتفجيرات بنيويورك

الشرطة الأميركية تقتاد أونتا وليامز أحد المتهمين الأربعة (رويترز)

قررت محكمة أميركية الخميس تمديد حبس أربعة أشخاص يُشتبه بتورطهم في مخطط لتفجير معبدين يهوديين في نيويورك وإسقاط طائرات عسكرية.
 
كما أمرت بإبقاء كل من جيمس كروميتي (55 عاما) وديفد وليامز (28 عاما) وأونتا وليامز (32 عاما) ولاجوير باين (27 عاما) وهو مواطن من هاييتي في السجن.
 
وقال المدعي الاتحادي أريك سنايدر إن "هؤلاء رجال شديدو العنف ويشكلون خطرا شديدا يهدد المجتمع .. هؤلاء الناس كانوا تواقين لقتل اليهود".
 
لكن مراسل الجزيرة بنيويورك نقل عن محامي المتهمين التأكيد على براءة موكليهم وأنهم ضحية مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي أي) الذي زرع عميلا سريا بين المجموعة ومنحهم متفجرات وهمية لتنفيذ العملية.
 
وأعلن مفوض الشرطة بمدينة نيويورك ريموند كيلي أن المتهمين يعملون فردياً وليس بالاتفاق مع أي منظمة إرهابية.
 
وقال كيلي إن كروميتي الذي يتعقد أنه زعيم العصابة قال للمحققين إن والديه عاشا بأفغانستان قبل ولادته، وإنه مستاء لما يحصل هناك ويرغب بالقيام بعمل ما ضد الأميركيين، ولكن الهدف الأفضل لذلك، أي مركز التجارة العالمي، سبق أن ضرب.
 
وأوضح أن الأربعة قالوا إنهم يرغبون بالجهاد، بعدما استاؤوا مما يحصل في أفغانستان وباكستان من قتل للمسلمين، وقالوا إنه إذا قتل يهود بالهجوم الذي كانوا ينوون شنه فلا بأس.
وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن المتهمين أوقفوا بعدما زرعوا ما يعتقد أنها قنبلة في سيارات خارج كنيس ريفردايل ومركز يهودي قريب من دون أن يعلموا أنها زائفة، وقد حصلوا عليها بواسطة عميل سري.
 
وأفادت الشرطة أن الأربعة المشتبه بهم لديهم سجلات جنائية ومن المحتمل أنهم اعتنقوا آراء متشددة أثناء وجودهم بالسجن، وأضافت أنه ليس معروفا أن لهم صلات بتنظيم القاعدة.
وقال مراسل الجزيرة في نيويورك بوقت سابق إن أسماء المعتقلين تظهر أنهم من أصول أميركية لكنهم يحملون ألقابا إسلامية.
 
وأضاف أنه جرت متابعة المتهمين طوال عام كامل، مشيرا إلى أن هذه القضية تأتي ضمن جملة قضايا كثيرة كشفها أف بي آي منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول في محاولة من الأجهزة الأمنية لإظهار دورها في حماية البلاد.
المصدر : الجزيرة + وكالات