عـاجـل: مصادر للجزيرة: قتلى وجرحى في قصف للجيش المصري على قرية أبو العراج جنوب الشيخ زويد بشمال سيناء

أوروبا متفائلة بعلاقاتها بروسيا وميدفيديف يحذر

ديمتري ميدفيديف (الثاني من اليسار) متوسطا مسؤولين بالاتحاد الأوروبي في القمة (الفرنسية)

حذر الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف من تحول العلاقات بين الجمهوريات السوفياتية السابقة والاتحاد الأوروبي إلى علاقات ضد روسيا، بينما عبر الاتحاد الأوروبي عن عودة الثقة في العلاقات بين الجانبين، وذلك في ختام قمة لهما عقدت في مدينة خاباروفسك قرب الحدود الروسية الصينية.
 
ورغم الخلافات بشأن عدد من القضايا، أعرب الرئيس الروسي عن سعادته بالمحادثات وقال "لا يوجد الآن شك في الطبيعة الإستراتيجية للعلاقات بين الاتحاد الأوروبي وروسيا".
 
بدوره قال رئيس جمهورية التشيك فاتسلاف كلاوس الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي "عزز هذا اللقاء من الثقة المتبادلة، وهو أمر مهم".
 
كما دعا رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو روسيا إلى المشاركة في برنامج الشراكة الذي تقيمه مع دول شرقي أوروبا.
 
يشار إلى أن العلاقات بين الجانبين تأثرت سلبا في الفترة الأخيرة بسبب عدة قضايا، من بينها الخلاف حول صادرات الغاز إضافة إلى موقف روسيا من الحرب على جورجيا.
 
ديمتري ميدفيديف دعا الاتحاد الأوروبي إلى مساعدة أوكرانيا في تسديد ديونها (رويترز)
أساس جديد
وقال ميدفيديف في مؤتمر صحفي إنه يأمل أن تبحث قيادة الاتحاد الأوروبي الأفكار الروسية بشأن التوصل لأساس جديد ينظم تجارة النفط والغاز.
 
وعبر الرئيس الروسي عن شكوكه بشأن قدرة أوكرانيا على دفع مستحقات تقدر بأربعة مليارات دولار ثمنا للغاز الروسي الذي يمر عبر أراضيها لأوروبا ودعا الاتحاد الأوروبي لإقراض كييف لدفع هذه المستحقات.
 
وكان الاتحاد الأوروبي طالب روسيا وأوكرانيا ببذل كل الجهود الممكنة حتى لا تتكرر أزمة وقف إمدادات الغاز إلى أوروبا كما حدث مطلع العام.
 
وكانت هذه الأزمة التي أدت إلى حرمان مناطق من الاتحاد الأوروبي من الغاز في الشتاء القارس قد أثارت شكوكا حول إمكانية الاعتماد على موسكو موردا لربع حاجات الاتحاد الذي يضم 27 دولة من الغاز.
 
المساحة الشاسعة
وقبل الاجتماع قال ميدفيديف لطلبة محليين إن خاباروفسك المدينة الواقعة على بعد 8000 كيلومتر شرقي بروكسل اختيرت مكانا للقمة الـ23 بين روسيا والاتحاد الأوروبي، حتى يعرف قادة الاتحاد الأوروبي المساحة الشاسعة لروسيا كبرى دول العالم.
 
وقالت مفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي بينيتا فريرو فالدنر "كان أمرا سارا للغاية أن نرى الحضارة الأوروبية" في خاباروفسك التي لا تبعد غير 30  كيلومترا عن الحدود مع الصين.
 
وأقرت فالدنر بأن العلاقات بين روسيا والاتحاد الأوروبي تضررت بالحرب في جورجيا العام الماضي والنزاع على الغاز مع أوكرانيا. وأضافت أن العلاقات بين الجانبين أفضل في الوقت الحالي.
 
وتوترت العلاقات بين الجانبين العام الحالي عندما أعلنت بروكسل إبرام اتفاق مع أوكرانيا لتجديد خطوط الغاز القديمة التي تعود لأيام الاتحاد السوفياتي، وهي خطوة شعرت موسكو أنها اتخذت دون الاكتراث بمصالحها بصفتها أكبر مورد للغاز في العالم.
المصدر : وكالات