علمانيو تركيا يتظاهرون في أنقرة

 التلفزيون التركي يقدر عدد المتظاهرين بمائة ألف (رويترز)

تظاهر الآلاف بالعاصمة التركية أنقرة اليوم دعما للنظام العلماني، وطالبوا رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان بالاستقالة بسبب ما يرونه انتهاكه للمبادىء العلمانية.
وردد نحو عشرين ألفا احتشدوا بالميدان الرئيس وسط المدينة هتافات تقول "تركيا علمانية وستظل علمانية".

ونظم التظاهرة رابطة الفكر الكمالي، وهي منظمة تدافع عن إرث مصطفى كمال أتاتورك (1881-1938) مؤسس الدولة العلمانية الحديثة.
 
وتوجه المتظاهرون الذين رفعوا العلم التركي وصورا لأتاتورك، بعد ذلك إلى ضريح ما يسمى أب الاتراك وهو المكان التقليدي للتجمعات المؤيدة للعلمانية.

وتنظم هذه التظاهرات الحاشدة منذ 2007 احتجاجا على حزب العدالة والتنمية الحاكم منذ 2002 والذي يتهمه العلمانيون بأسلمة تركيا، والنيل من مبدأ الفصل بين الدين والدولة.
 
واحتج المتظاهرون أيضا على أسلوب الحكومة في إدارة الاقتصاد وندد البعض بما يعرف بتحقيق أرجنيكون بخصوص مجموعة مشتبه بها من القوميين المتهمين بالتآمر للإطاحة بحكومة أردوغان.
 
ويقول معارضو أردوغان إنه يريد تحويل تركيا إلى دولة إسلامية من خلال خطوات تدريجية مثل المحاولات الفاشلة لرفع حظر ارتداء الحجاب بالجامعات، وتفادى العدالة والتنمية بصعوبة العام الماضي التعرض للحظر بتهمة العمل على تقويض الدستور العلماني.
 
وتعهد أردوغان بتعديل الدستور لإصلاح القضاء وجعل إغلاق الأحزاب السياسية لأسباب عقائدية أمرا أكثر صعوبة. ويقول منتقدو التغييرات المقترحة إن من شأنها تهديد مبدأ العلمانية الذي أسست عليه الدولة.

يُذكر أن 99% من السكان البالغ عددهم 71 مليون نسمة مسلمون، لكن الدولة تفرض رقابة صارمة على الدين.
المصدر : وكالات