تغييرات جذرية في أولويات الإنفاق العسكري الأميركي

روبرت غيتس (الفرنسية-أرشيف)
كشف وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أمس الاثنين عن ميزانية وزارته للعام 2010 والتي تضمنت تغييرات جذرية في أولويات الإنفاق العسكري الأميركي.

وتتضمن الميزانية التي تثير جدلا واسعا بين أعضاء الكونغرس كما يتوقع أن تثير سخط شركات الأسلحة، تركيزا على تطوير أنظمة الاستطلاع والطائرات بدون طيار مع وقف إنتاج أنظمة التسلح  التقليدية.
 
وخلال مؤتمر صحفي أوصى غيتس بالحد من أسلحة تستخدم في الحروب التقليدية مقابل تعزيز برامج المخابرات والاتصالات والاستطلاع التي تهدف إلى إحباط أنشطة متمردين في مناطق كالعراق وافغانستان.

وتشمل مقترحات غيتس خفض الإنفاق الدفاعي الصاروخي بواقع 1.4 مليار دولار لعام 2010 وتحديد إنتاج شركة لوكهيد مارتن من مقاتلات "إف 22" بواقع 187 طائرة، مع إلغاء خطة لإنتاج طائرات مروحيةجديدة للإنقاذ تبلغ قيمتها 15 مليار دولار.

وتتضمن الخطة أيضا تحديث اسلوب بناء المدمرات البحرية وإلغاء برنامج جديد لبناء الطرادات كما تشمل في الوقت نفسه زيادة ملموسة في تمويل مقاتلات إف 35 التي تقوم بتصنيعها شركة لوكهيد.

وفي حالة موافقة الكونغرس بمجلسيه الشيوخ والنواب على مشروع ميزانية الدفاع فإنه سيضخ مليارات الدولارات في برامج منها أنظمة جوية دون طيار، كما سيضيف إمكانات جديدة للقوات الأميركية لاسيما في مجال حروب تقليدية قصيرة الأمد متوقعة خلال المستقبل القريب.

المصدر : الجزيرة + رويترز