مقتل سبعة بانفجارين بولاية أسام الهندية

محاولة إسعاف أحد جرحى الانفجار الذي وقع بمدينة غواهاتي (رويترز)

أفادت الشرطة الهندية أن سبعة مواطنين لقوا مصرعهم بانفجارين وقعا بولاية أسام اليوم الاثنين، قبل يوم واحد من زيارة مرتقبة لرئيس الوزراء مانموهان سينغ للمنطقة.

وقالت أيضا إن الانفجارين أسفرا أيضا عن إصابة نحو 32  شخصا آخر إصابات بعضهم بليغة، الأمر الذي يزيد من احتمال ارتفاع عدد القتلى. كما تسبب الانفجاران بأضرار مادية لمباني والعربات القريبة من موقع الانفجارين.

وتشتبه الشرطة بأن تكون الحركة الانفصالية (الجبهة المتحدة لتحرير أسام) هي المسؤولة عن الانفجارين، اللذين وقع أحدهما بساحة أمام أحد المطاعم بغواهاتي المدينة الرئيسية بالولاية، في الذكرى الثلاثين لتأسيس جبهة تحرير أسام.

في حين وقع الثاني بعد ساعتين مقابل مستشفى بلدة دهيكيجولي التي تبعد 150 كلم عن موقع الانفجار الأول، وذكرت الشرطة أن القنبلة زرعت بدراجة وأسفر الحاجث عن إصابة ستة أشخاص وصفت حالة ثلاثة منهم بالخطرة.

من جهة أخرى خرج مئات المتظاهرين إلى شوارع غواهاتي متهمين الشرطة بعدم اتخاذ الإجراءات الأمنية الكافية، وكان شخص واحد قد لقي مصرعه الأسبوع الماضي بانفجار شهدته المدينة.

يُذكر أن جبهة تحرير أسام هي إحدى حركتين انفصاليتين تطالبان باستقلال ذاتي شمال شرق البلاد، أو الحصول على المزيد من الحقوق السياسية.

وتتهم الحركتان حكومة نيودلهي بسرقة الثروات المعدنية والحرجية بالولاية والاستيلاء على العائدات الاقتصادية، وعدم منح سكانها سوى القليل.

المصدر : رويترز