وفد من الكونغرس يبدأ زيارة لكوبا

باراك أوباما يعتزم إلغاء القيود المفروضة على سفر العائلات والتحويلات المالية لكوبا (الفرنسية-أرشيف)

بدأ وفد من مجلس النواب الأميركي مكون من سبعة أعضاء من تجمع مجلس النواب السود زيارة لـكوبا في خطوة وصفت بأنها تهدف إلى تأكيد الرغبة في بناء علاقات جيدة مع هافانا.
 
ويجري الوفد لقاءات مع مسؤولين كوبيين ومن المرجح أن يجتمع بالزعيم الكوبي فيدل كاسترو.
 
وذكر مراسل الجزيرة في هافانا أن الزيارة تأتي في إطار محاولات لبدء حوار جدي مع كوبا, من جانب نواب بالكونغرس يطالبون بإنهاء الحظر المفروض عليها.
 
يذكر أن هذه الزيارة ليست الأولى لأعضاء من الكونغرس لكوبا، لكن أهميتها نابعة من كونها جاءت في ظل توقعات بقرب إعلان واشنطن إلغاء القيود المفروضة على السفر إلى كوبا بناء على مشروع قرار تقدم به أعضاء من الجمهوريين والديمقراطيين في الكونغرس.
 
وكانت صحيفة وول ستريت جورنال قد قالت أمس إن الرئيس الأميركي باراك أوباما يعتزم إلغاء القيود المفروضة على سفر العائلات والتحويلات المالية إلى كوبا, تنفيذا لوعود انتخابية.
 
ونقلت الصحيفة عن مسؤول بالإدارة الأميركية لم تكشف النقاب عنه أن أوباما لا يعتزم الدعوة إلى رفع الحظر التجاري المفروض منذ فترة طويلة على كوبا والذي يتطلب موافقة الكونغرس.
 
ونفت الصحيفة تفكير إدارة أوباما في أي مبادرات دبلوماسية محددة تجاه الحكومة الشيوعية في كوبا.
 
وينتظر أن يسمح إلغاء القيود على سفر العائلات والتحويلات النقدية للأميركيين الكوبيين والمهاجرين الكوبيين الذين يعيشون في الولايات المتحدة بالسفر بحرية إلى كوبا بدلا من مرة واحدة سنويا في الوقت الحالي وإلغاء الحد الأقصى للتحويلات النقدية إلى أفراد العائلة في كوبا والذي يبلغ 1200 دولار للفرد.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن سلطات الرئيس الأميركي تسمح بتخفيف تلك القواعد, وسط توقعات بأن تكون تلك الخطوة إشارة لموقف جديد تجاه كل من كوبا ودول أميركا اللاتينية الأخرى.
 
وينتظر أن يلتقي أوباما مع زعماء أميركا اللاتينية في اجتماع قمة لنصف الكرة الأرضية هذا الشهر في ترينيداد وتوباغو.
المصدر : الجزيرة + رويترز