روسيا تجدد قلقها من الدرع الصاروخي

لافروف شكك بأن تقبل أميركا بسيطرة ثنائية على منظومة الردع الأميركية
(رويترز-أرشيف)

اعتبرت موسكو أن المحاولات الأميركية لتهدئة القلق الروسي من الخطة الأميركية لنشر منظومة الدرع الصاروخي في دول عدة في أوروبا، لا زالت رمزية ودون المستوى المطلوب.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في رد على أسئلة القراء في صحيفة حكومية "كل عروض الشفافية والثقة التي قدمت لنا، لا زلت رمزية، ولا يمكنها أن تنهي القلق الروسي من الخطة الأميركية".

وشكك لافروف بإمكانية موافقة الأميركيين على المقترح الروسي، بجعل السيطرة على المنظومة مشتركة بينهم والروس، وقال "كما يعلم الجميع فإن الأميركيين لا يقبلون بأن يشاركهم أي كان السيطرة على أنظمتهم الإستراتيجية".

ومع أن الوزير الروسي لم يتوقع "تغييرا تاريخيا" من قبل الإدارة الأميركية الجديدة، إلا أنه أكد أن بلاده لا زالت تنتظر دليلا على صدق النوايا الأميركية بتحسين علاقات الجانبين.

وفي سياق متصل أعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الروسية أن أول اتصال بين روسيا والولايات المتحدة بشأن معاهدة جديدة بشأن الأسلحة الإستراتيجية الهجومية سيجرى في العاصمة الإيطالية في 24 من الشهر الجاري.

"
نظام الدرع الصاروخي الأميركي
وحسب المصدر نفسه فإن اللقاء سيحمل طابعا تمهيديا يستهدف إطلاق عملية المفاوضات الشاملة حول هذا الموضوع، موضحا أن لافروف سيلتقي الشهر المقبل مع نظيرته الأميركية هيلاري كلينتون لبحث هذا الموضوع.

يذكر أن العلاقات الأميركية الروسية تأزمت إلى حد كبير بعد إصرار الإدارة الأميركية السابقة برئاسة جورج بوش على نشر صواريخ الردع في جمهوريتي التشيك وبولندا رغم المعارضة الروسية الكبيرة.

ولم تفلح التأكيدات الأميركية بأن خطتها لنشر الصواريخ تستهدف الدول "المارقة مثل إيران" بإقناع الروس بأن هذه المنظومة لا تستهدف قدراتهم العسكرية.

المصدر : وكالات