مفاوضات بين باراك ونتنياهو حول الحكومة الجديدة

باراك أثناء مشاركته في اجتماع الحكومة الأحد (رويترز)

شكل حزبا العمل والليكود فريقين للمفاوضات حول تشكيلة الحكومة المقبلة برئاسة بنيامين نتنياهو، وذلك لبلورة اتفاق سيتم طرحه على مؤتمر حزب العمل بعد يومين.

فقد نقلت مصادر إعلامية إسرائيلية الأحد عن مقربين من زعيم حزب العمل ووزير الدفاع ايهود باراك قولهم إن فريقا من الحزب وآخر من الليكود سيعملان على بلورة اتفاق مشترك بشأن المشاركة في تشكيلة الحكومة المقبلة، على أن يتم طرحه على مؤتمر حزب العمل الذي سيعقد الثلاثاء المقبل.

ووفقا لهذه المصادر يضم فريق حزب العمل عددا من الشخصيات المقربة من باراك وهم رئيس اتحاد نقابات العمال (الهستدروت) عوفر عيني والوزير شالوم سمحون والمحامي آلون غيلرت.

وفي تصريح له قبل عقد الجلسة الأسبوعية للحكومة الإسرائيلية الأحد، دعا باراك في تصريح لوسائل الإعلام زعيمة حزب كاديما ووزير الخارجية تسيبي ليفني للدخول في مفاوضات أئتلافية مع نتنياهو، معتبرا أن الظروف تستدعي "حكومة وحدة" وليس حكومة دينية ضيقة.

وشدد باراك على أنه باق في حزب العمل سواء أقر الحزب في مؤتمره الثلاثاء الانضمام إلى الحكومة الجديدة أو رفض ذلك.

بيرتس طالب باراك بالانصياع لقرارات الحزب (رويترز-أرشيف)
معارضة داخلية
وكان قياديون في حزب العمل أعربوا عن معارضتهم الانضمام إلى حكومة برئاسة نتنياهو، وسط توقعات باحتمال انسحاب باراك من الحزب إذا أقر عدم الانضمام إلى الحكومة.

وفي هذا السياق طالب الرئيس السابق لحزب العمل وعضو الكنيست عمير بيرتس -الذي يعارض الانضمام إلى الحكومة- باراك بالعمل بموجب القرار الذي سيتخذه مؤتمر الحزب، معتبرا أنه من غير المقبول أن يبقى شخص ما في زعامة الحزب بعدما يعقد اجتماعا لهيئة من أجل أن يتخذ قرارا وفقا لرغباته الشخصية.

من جهته دعا عضو الوفد المكلف التفاوض مع الليكود عوفر عيني، باراك إلى عدم تولي حقيبة الدفاع في حكومة نتنياهو بصفة شخصية إذا رفض مؤتمر العمل الانضمام إلى الحكومة.

"
اقرأ:

الانتخابات الإسرائيلية 2009

"

وتسود أجواء حزب العمل مواقف متباينة إزاء الدخول في حكومة ائتلافية بزعامة اليمين، وسط توقعات بأن هذه الخطوة قد تزيد من حال تدهور الحزب بين الناخبين بل وتهدد اختفاءه من الخريطة السياسية، مع العلم بأن التوقعات بخصوص نتائج التصويت في مؤتمر العمل تبدو متقاربة بين مؤيدي الانضمام إلى حكومة نتنياهو ومعارضيه.

وكان الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز الجمعة قد أمهل نتنياهو 14 يوما إضافيا لعرض حكومته بعد انقضاء مهلة الـ28 يوما المنصوص عليها قانونيا.

المصدر : وكالات