أولمرت يتهم حماس بالوقوف وراء محاولة تفجير بحيفا

إيهود أولمرت (الأول من اليمين) يقول في مستهل اجتماع حكومي إنه تم تفادي كارثة حقيقية  بحيفا  (رويترز)

اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي المنصرف إيهود أولمرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالوقوف وراء محاولة تفجير في مدينة حيفا، فيما كانت وسائل إعلام إسرائيلية قد نسبتها في وقت سابق لـكتائب أحرار الجليل.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن الشرطة الإسرائيلية رفعت حالة التأهب في صفوف قواتها اليوم بعد إحباط مخطط لتفجير سيارة مفخخة في مجمع تجاري في مدينة حيفا شمال إسرائيل مساء أمس السبت.

وقال أولمرت، لدى افتتاحه الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية اليوم الأحد إنه تم تفادي ما وصفه بكارثة كبيرة في حيفا.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة عن مصادر أمنية قولها إن حجم العبوة الناسفة التي كانت موجودة في سيارة مفخخة كان 100 كيلوغرام من المواد المتفجرة وليس 40 كيلوغراما كما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية في وقت سابق.

وأضافت الشرطة أن السيارة كانت في موقف للسيارات يقع تحت دور السينما في المجمع التجاري ليف همفراتس في خليج حيفا الذي يشمل 23 قاعة لعرض أفلام السينما وأنه لو انفجرت السيارة لكانت أدت إلى انهيار موقع دور السينما.

وقال أولمرت إنه بعد التحقيق تبين أن العملية التفجيرية نفذتها "شبكة إرهابية جدية" عملت بأساليب ذكية من أجل تنفيذ عملية تؤدي إلى سقوط عدد كبير من القتلى.

تحذير ويقظة
وحذر أولمرت من أن الأيام المقبلة قبيل حلول عيد الفصح في التاسع من مايو/أيار المقبل قد تشهد محاولات لشن عمليات ضد إسرائيل وأكد أن قوات الأمن ستكون في حالة تيقظ ودعا الإسرائيليين إلى إبداء اليقظة.

وتعتقد الشرطة أن خللا منع حدوث انفجار كبير ومدمر وأن الانفجار الصغير كان يجب أن يؤدي إلى تفجير الكمية الكبيرة من المتفجرات. وأغلقت الشرطة المجمع التجاري ومحيطه وأخرجت رواده فور العثور على المتفجرات.

وتبين من تحقيق أولي أن السيارة تملكها مواطنة من القدس وتعتقد الشرطة أنها مسروقة، فيما قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن تنظيم أحرار الجليل يقف وراءها.

ونقل عن الجماعة قولها إنها كانت تريد الثأر من هدم الاحتلال الإسرائيلي لمنازل فلسطينيين في القدس والحرب التي شنتها إسرائيل على غزة في الآونة الأخيرة وخلفت أكثر من 1400 شهيد.

المصدر : الجزيرة + وكالات