مقتل 14 بقصف صاروخي في منطقة قبلية باكستانية

r : Tribesmen gather at the site of a missile attack on the outskirts of Miranshah, near the Afghan border, October 23, 2008. Suspected U.S. drones fired missiles into a Pakistani
بيت تعرض لقصف صاروخي أميركي العام الماضي بضواحي ميرانشاه قرب الحدود الأفغانية (رويترز-أرشيف)

قتل 14 شخصا على الأقل وجرح العشرات في قصف صاروخي شنته أمس طائرة بدون طيار يعتقد أنها أميركية استهدف موقعا في منطقة كورام القبلية في باكستان قرب الحدود مع أفغانستان.

وتحدث مسؤول أمني باكستاني لم يكشف هويته عن قتلى أجانب قتلوا في الغارة التي وقعت في مكان اسمه بارجو.

و"الأجانب" التعبيرُ الباكستاني للإشارة إلى مقاتلي القاعدة الذين تقول واشنطن إنهم -منذ سقوط طالبان في 2001- لاذوا بجبال الشمال الغربي الباكستاني وهي جبال تضم سبع مناطق تتمتع باستقلال شبه ذاتي.

ورغم أن كورام معقل لمقاتلي طالبان باكستان، لم تسجل هجمات صاروخية كثيرة كتلك التي عرفتها منطقة وزيرستان.

لا أهداف كبيرة
وقال المسؤول الأمني إنه لا توجد أهداف كبيرة بين القتلى، وتحدث مسؤول أمني آخر لم يكشف هويته أيضا عن مركز تدريب يملكه قائد محلي من طالبان باكستان كان التدريب جار به ساعة القصف.

وحسب قروي شهد القصف، أغلق ناشطون من طالبان باكستان المنطقة، وقتل أكثر من 330 شخصا في نحو ثلاثين غارة شنتها طائرات بدون طيار تنطلق من أفغانستان، على مواقع في منطقة القبائل منذ أغسطس/آب 2008، وقلما أقرت الولايات المتحدة بمسؤوليتها عنها.

واحتجت باكستان مرارا على الهجمات، وقالت إنها عديمة الفائدة، تقتل المدنيين وتزيد التأييد لطالبان والقاعدة، وهما حركتان تقول الولايات المتحدة إنهما خطرتان عليها، وتعهدت بملاحقتهما على المناطق الحدودية.

وتتهم الولايات المتحدة وأفغانستان الحكومة الباكستانية بالتقاعس في ملاحقة مسلحي الحركتين. 

ولم تتناقص هذه الهجمات مع تقلد باراك أوباما الرئاسة في الولايات المتحدة في 20 يناير/كانون الثاني الماضي، فقد سجلت خمس منها منذ ذلك التاريخ.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة