شرطة أيرلندا الشمالية تعتقل ثلاثة أشخاص بقضية قتل جنديين

AFP / A police forensic team searches the front entrance of Massereen Army base after two military personnel were shot dead during a gun attack at the Army base in County Antrim, near Belfast, on March 8, 2009. British authorities launched a huge manhunt in Northern Ireland today after gunmen killed

اعتقلت شرطة أيرلندا الشمالية اليوم السبت ثلاثة أشخاص يشتبه في علاقتهم بالهجوم الذي استهدف قاعدة للجيش البريطاني مطلع الأسبوع الماضي، وأسفر عن مقتل جنديين وتبنته جماعة الجيش الجمهوري الأيرلندي الحقيقي المنشقة.
 
وقالت مصادر الشرطة في بلفاست إنها اعتقلت الرجال الثلاثة (41 و32 و21 عاما) في موقعين منفصلين بوقت مبكر اليوم وإنه يتم استجوابهم من قبل المحققين، دون ذكر تفاصيل أخرى.
 
وقتل الجنديان بالرصاص يوم السابع من مارس/ آذار الجاري في هجوم استهدف قاعدتهما في أنتريم غرب العاصمة الإقليمية بلفاست، أسفر أيضا عن إصابة جنديين آخرين.
 
تبع ذلك بيومين هجوم آخر أسفر عن مقتل شرطي برصاصة بالرأس بعد استجابته نداء استغاثة عبر نافذة مهشمة ببلدة كريغافون على بعد حوالي 40 كلم جنوب غربي بلفاست تبنته جماعة منشقة أخرى عن الجيش الجمهوري الأيرلندي تدعى جماعة استمرارية الجيش الجمهوري الأيرلندي.
 
ولا تزال الشرطة تستجوب ثلاثة مشتبها بهم في مقتل الشرطي اعتقل اثنان منهم (17 و37 عاما) بعد يوم من الهجوم، وألقت القبض على الثالث وهو في منتصف العشرينات مساء أمس الجمعة. ولم تعلن الشرطة حتى الآن هوية المعتقلين.
 
وتعليقا على الهجوم، أعرب عدد من السياسيين بأيرلندا الشمالية عن مخاوفهم من أن يكون مقتل الشرطي والجنديين البريطانيين قبله، الشرارة الأولى لعودة أعمال العنف الطائفي بعد هدوء استمر عدة سنوات.
 
وعقب مقتل الجنديين أكد رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون أن الحادث لن يقود عملية السلام وتقاسم السلطة بالإقليم الخاضع للحكم البريطاني.
 
وتريد جماعتا استمرارية الجيش الجمهوري والجيش الجمهوري الحقيقي المنشقان إقامة أيرلندا موحدة وإنهاء الحكم البريطاني، ولكن الساسة بأيرلندا الشمالية تجاهلوا هؤلاء المنشقين وتخلوا عن سنوات العداء.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة