فرار آلاف المدنيين والقوات السريلانكية تتقدم بمعاقل التمرد

متمردو التاميل بسريلانكا فقدوا السيطرة على عدة مناطق كانت تحت سيطرتهم (رويترز-أرشيف)

فر أكثر من 2500 من المدنيين في سريلانكا من منطقة يسيطر عليها متمردو جبهة نمور تحرير التاميل إيلام ولجؤوا إلى مأوى لقوات الأمن وفقا لما أعلنته إذاعة سريلانكا الحكومية اليوم الجمعة.

وأوضحت الإذاعة أن المدنيين انتقلوا إلى منطقة فيشيوماديو (شمال شرق) التي سقطت مؤخرا من أيدي قوات المتمردين وأن 3000 آخرين ينتظرون العبور.   
 
وأعلن الجيش السريلانكي اليوم أنه استولى على المزيد من قواعد متمردي التاميل في آخر معاقلهم، مثيرا بذلك المخاوف حول سلامة المدنيين في منطقة الحرب.

وقال مسؤول عسكري إن قوات الأمن صادرت كمية كبيرة من البنادق الأوتوماتيكية وأجهزة تفجير وقنابل يدوية من مخيمين للنمور في منطقة مولايتيفو.

وأضاف أن عمليات تطهير تجري حاليا وأن القوات الحكومية تحكم سيطرتها على قاعدة  شاليا البحرية للنمور، التي استولت عليها أمس الخميس.
 
وأوضح أنه مع سقوط القاعدة انحسرت المساحة التي يسيطر عليها متمردو التاميل حاليا إلى 20 كيلومترا من الساحل في المنطقة الشمالية الشرقية.

وحثت جماعات حقوق الإنسان الدولية النمور والحكومة على إتاحة مرور آمن للمدنيين، لكن الحكومة تجاهلت نداءات الهدنة القصيرة للسماح للمدنيين بالهرب من المنطقة.  
 
وقال رئيس الوزراء السريلانكي راتناسيري ويكريمانايكي أمام البرلمان أمس الخميس إنه "لا توجد قوة تستطيع وقف هذه العملية. القوات الحكومية قد حققت انتصارات كبيرة ضد الإرهابيين".
المصدر : وكالات