مسلحون يختطفون ثلاثة أشخاص جنوب الفلبين

السيارة التي كان يستقلها موظفو الصليب الأحمر المختطفون (الفرنسية-أرشيف)

أقدم مجهولون يعتقد بأنهم ينتمون لجماعة أبو سياف المسلحة في جنوب الفلبين على خطف ثلاثة أشخاص تمكن أحدهم من الفرار، بينما أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر تلقيها معلومات تفيد بأن موظفيها الثلاثة -المختطفين من قبل جماعة أبو سياف- في حالة جيدة.

فقد أعلن سالك ماكبنتار قائد شرطة مقاطعة باسيلان الواقعة جنوب الفلبين أن مجهولين قاموا أمس الثلاثاء بخطف ثلاثة أشخاص في بلدة مالوسو يعملون في مؤسسة مالية واقتادوهم إلى منطقة مجهولة عند فرارهم إلى مناطق جبلية وعرة.

جبهة مورو
وأضاف المسؤول الأمني أن أحد الرهائن الثلاثة استطاع الهرب من المسلحين الذين يعتقد بأنهم مجموعة تابعة لعناصر من جبهة تحرير مورو الإسلامية يقودها شخص يدعى أبوغاو المشتبه بصلته بجماعة أبو سياف التي يعتقد بأنها ترتبط بتنظيم القاعدة والمتهمة بالوقوف وراء معظم عمليات الاختطاف التي وقعت مؤخرا في مقاطعة باسيلان وجزيرة جولو.

مقاتلون من جبهة تحرير مورو الإسلامية (الفرنسية-أرشيف)
كما حذر من احتمال تفاقم الوضع الأمني مع تزايد عمليات الاختطاف بسبب عدم قدرة الشرطة المحلية على مواجهة ذلك بسبب النقص الكبير في عدد عناصرها في المناطق الجنوبية من البلاد.

يشار إلى أن الجبهة الوطنية لتحرير مورو كانت قد وقعت عام 1996 اتفاقية سلام مع الحكومة إلا أن عناصرها احتفظوا بأسلحتهم وواصلوا حياتهم مطاردين بنظر القانون.

موجة اختطاف
ويأتي حادث الاختطاف الأخير بعد يومين فقط من قيام مسلحين يعتقد بانتمائهم لجماعة أبو سياف باختطاف رجل أعمال في جزيرة جولو، وبعد أيام من اختطاف ثلاثة مدرسين وثلاثة موظفين تابعين للصليب الأحمر الدولي قبل شهر في نفس المقاطعة الجنوبية التي تنشط فيها الجماعات الإسلامية المناهضة للحكومة.

وكشفت مصادر إعلامية فلبينية الاثنين أن البادير باراد ورادولان ساهيرون -وهما اثنان من كبار القادة في جماعة أبو سياف ومطاردان من قبل السلطات الأمنية الفلبينية والأميركية- وجها رسالة إلى الرئيسة غلوريا أرويو تطالبها بسحب قواتها من المنطقة الجنوبية مقابل الإفراج عن موظفي الصليب الأحمر الدولي الذين اختطفتهم الجماعة الشهر الماضي.

من جانبه، أعلن المكتب الرئيسي للصليب الأحمر الدولي في العاصمة مانيلا أنه تلقى معلومات تؤكد أن المختطفين الثلاثة في حالة جيدة ويتمتعون بالحرية الكاملة للاتصال بأسرهم وزملائهم في المكتب.

كما نقلت إحدى الصحف المحلية تصريحا هاتفيا لأحد المختطفين أكد فيه أن جميعهم بحالة جيدة وقد تلقوا الأدوية التي أرسلها الصليب الأحمر وأن خاطفيهم يسمحون لهم بإجراء الاتصالات مع أسرهم بشكل منتظم.

وكانت جماعة أبو سياف اختطفت السويسري أندرياس نوتر والإيطالي أيغوينو فاغني وزميلتهما الفلبينية ماري جين لاكابا في الخامس عشر من يناير/كانون الثاني الفائت بينما كانوا في مهمة إنسانية للجنة الدولية للصليب الأحمر في جزيرة جولو.

المصدر : وكالات